• email contact@educapsy.com
  • Telephone +(213) 0555555555

الخدمات التربوية

تطوير مهارات التفكير فوق المعرفية

تطوير مهارات التفكير فوق المعرفية
· هل الخطة التي وضعتها مناسبة لبلوغ الهدف؟
· · ما الذي أعرفه حول هذه النقطة؟ وما الذي أريد معرفته عنها؟
· ما الذي يجب أن أعرفه لمعالجة المشكلة؟
· ما هي المعطيات؟ وما هو المطلوب في الموقف؟
· ما هي الصعوبات التي ينبغي التغلب عليها لحل المشكلة؟
كيف أعرف أن الحل صحيح؟
· هل استطيع حل المشكلة بطريقة أخرى؟
· هل هذا ما أريد الوصول إليه بالضبط؟
· هل استطيع شرح ما قمت به لطالب آخر؟

مرحلة الإعداد
1- الاختيار الواعي
يهدف هذا النشاط إلى توفير فرص الاختيار في الموقف التعليمي بحيث يوضع الطلبة أمام اختيار أحد بديلين على الأقل ومن ثم يطلب إليهم تحديد ما يترتب من نتائج على كل اختيار, ووضع محكات أو معايير للاختيار وبهذا ينتقل الطلبة بتفكيرهم إلى آفاق مستقبلية تنطوي على التنبؤ بالأفكار والحوادث المحتملة.
2- معرفة الذات
عندما تتاح فرصة للطلبة لمناقشة اختياراتهم أو أعمالهم يمكن للمعلم أن يطلب إليهم وضعها ضمن فئات من نوع "أحب – لا أحب", "مفيد – غير مفيد", "مكلف – رخيص", صعب – سهل", "يعجبني – لا يعجبني".
3- إعادة الصياغة
يهدف هذا النشاط إلى تدريب الطلبة على التحقق من مدى فهمهم وإدراكهم لما أو يسمعون أو يلاحظون من خطط زملائهم وأفعالهم خلال انشغالهم بوضعها ومشاهدتهم لما يدور وذلك عن طريق مطالبتهم بإعادة صياغة وشرح هذه الخطط والأفعال بكلماتهم وأفكارهم هُم.
4- التأمل في كيفية الوصول للحل
يطلب المعلم من طلبته أثناء قيامهم بحل مشكلة ما أو نشاط تفكيري معين أن يتوقفوا عن التفكير في حل المشكلة أو أداء النشاط لمناقشة مراحل عملهم عن طريق الإجابة عن تساؤلات مثل:
· أين هم الآن؟ وفي أي مرحلة من مراحل خطة العمل؟
· هل يقومون بعمل ما هو مطلوب فعلاً؟
· هل اسقطوا خطوة من خطوات الحل؟ وما هي الخطوة التالية التي يجب القيام بها؟
5- وصف مسار التفكير كتابة
يقصد بهذا النشاط تدريب الطلبة على التعبير عن أفكارهم وهم يتصدون لحل مشكلة أو مهمة ما بصورة كتابية, وقد يقوم الطلبة بهذا النشاط قبل البدء بحل المشكلة أو بعد الانتهاء من حلها وقد يكون سؤال المعلم على النحو الآتي:
أكتب فقرة تلخص فيها خطتك التي وضعتها (أو التي سوف تضعها) ونفذتها (أو التي سوف تنفذها) لحل المشكلة, مع بيان الأسباب التي جعلتك تختار طريقة أو استراتيجية معينة دون غيرها.
6- وضع الخطط
يكلف المعلم الطلبة بين الحين والآخر بوضع خطط للنشاطات والواجبات الصفية تشتمل على ما يلي:
· أهداف النشاط أو الواجب.
· تسلسل خطوات التنفيذ.
· تحديد نوع من الصعوبات المتوقعة.
· وضع الخطوط العريضة للخطة على السبورة.
· الرجوع إلى الخطة أثناء تنفيذ النشاط.
· مراقبة خطوات عملهم أثناء التنفيذ.
7- تشجيع الطلبة على التفكير بصوت عال.
يقصد بهذا النشاط حث الطلبة على القيام بمُساءلة أنفسهم قبل البدء بالانشغال حبل المشكلة وأثناء الحل وبعد الانتهاء منه بصورة متكررة للاستيضاح مول ما ينوون فعله أو ما يفعلونه أو ما قاموا بفعله وذلك من أجل إبقاء وعيهم بمسار تفكيرهم في مستوى اليقظة والتركيز المطلوبين لتنفيذ نشاطات التفكير بفعالية.
المرحلة المباشرة
تستهدف المرحلة المباشرة في برنامج تعليم مهارات التفكير فوق المعرفية تقديم المهارات الرئيسة التي يتفق عليها معظم الباحثين المتخصصين في موضوع التفكير وشرحها من قبل المعلم وإعطاء أمثلة عملية من المناهج الدراسية أو من غيرها على أن يقوم المعلم بذاته بعرض النماذج التطبيقية, ومن ثم يتيح الفرصة للطبلة كي يتدربوا على معالجة مشكلات مُختارة حسب ما تم شرحه من قبله.
من انواع التفكير : التفكير فوق المعرفي
مهارات التفكير فوق المعرفية:
التفكير فوق المعرفي

في بداية السبعينات ظهر مفهوم «فوق المعرفي» ليضيف بعداً جديداً في مجال علم النفس المعرفي، ويفتح آفاقاً واسعة للدراسات التجريبية والمناقشات النظرية في موضوعات الذكاء والتفكير والذاكرة والاستيعاب ومهارات التعلم.
وقد تطور هذا المفهوم في عقد الثمانينات، ولا يزال يلقى الكثير من الاهتمام نظراً لارتباطه بنظريات الذكاء والتعلم واستراتيجيات حل المشكلة واتخاذ القرار.
وأجريت دراسات كثيرة لمقارنة مستويات مهارات التفكير فوق المعرفية لدى الأشخاص العاديين والموهوبين والأفراد الذين يعانون من قصور عقلي، وأظهرت نتائج هذه الدراسات أن الأطفال والأفراد الذين يعانون من قصور عقلي يتصرفون بصورة متكررة وكأنهم غير واعين لما ينبغي عمله أو اتباعه من استراتيجيات أو أساليب لحل المشكلة.
كما أن إداراتهم لسلوكياتهم الذاتية في مواجهة متطلبات حل المشكلة ليست فعالة كما هو الحال لدى الأشخاص العاديين والموهبين.
وإذا استعرضنا عينة من الدراسات والكتابات التي تناولت الأبعاد فوق المعرفية للتفكير لوجدنا عدداً من التعريفات لـ«مهارات التفكير فوق المعرفية» ومن أمثلة هذه التعريفات مايلي:
1 ـ عمليات تحكم عليا وظيفتها التخطيط والمراقبة والتقييم لأداء الفرد في حل المشكلة، مهارات تنفيذية مهمتها توجيه وإدارة مهارات التفكير المختلفة العاملة في حل المشكلة.
2 ـ أعلى مستويات النشاط العقلي الذي يبقي على وعي الفرد لذاته ولغيره أثناء التفكير في حل المشكلة.
وبالرغم من تباين التعريفات التي وضعها عدد من علماء النفس المعرفيين لمفهوم «فوق المعرفي» إلا أن معظم التعريفات كما يبدو تشترك في إبراز أهمية الدور الذي تلعبه المهارات فوق المعرفية في فعل التفكير أو حل المشكلات، وعليه فإنه يمكن تعريف «مهارات التفكير فوق المعرفية» بطريقة تجمع أهم العناصر المشار إليها سابقاً على النحو الآتي:
مهارات عقلية معقدة تعد من أهم مكونات السلوك الذكي في معالجة المعلومات، وتنمو مع التقدم في العمر والخبرة، وتقوم بمهمة السيطرة على جميع نشاطات التفكير العاملة الموجهة لحل المشكلة، واستخدام القدرات أو الموارد المعرفية للفرد بفاعلية في مواجهة متطلبات مهمة التفكير».
وقد ميّز ستيرنبرغ (sternberg) في نظريته الثلاثية للذكاء بين ثلاثة مكونات لمعالجة المعلومات هي:
1 ـ المكونات الأسمى.
2 ـ مكونات الأداء.
3 ـ مكونات اكتساب المعرفة.
وعرّف ستيرنبرغ المكونات الأسمى بأنها عمليات الضبط العليا التي تستخدم في التخطيط والمراقبة والتقييم لأداء الفرد أو نشاطاته أثناء قيامه بمهمة معينة، وهي تقابل ما أطلق عليه فلافيل (flavell) وغيره من الباحثين «فوق المعرفي» ووصف ستيرنبرغ المكونات الأسمى بـ«العمليات ذوات الياقات البيضاء» مقارنة مع مكونات التنفيذ التي وصفها بـ«العمليات ذوات الياقات الزرقاء» للدلالة على مستوى النشاط العقلي أو مهارات التفكير المنوطة بكل من هذين المكونين للذكاء. واستناداً لهذا الوصف فإن المكونات الأسمى أو العمليات فوق المعرفية تقوم بالتنظيف والإشراف وإصدار التعليمات حول كيفية السير في حل المشكلات، بينما تقوم مكونات الأداء وهي مهارات تفكير من مستوى أدنى بتنفيذ العمل وتطبيق استراتيجيات الحل.

 

أرسلها إلى صديق