• email contact@educapsy.com
  • Telephone +(213) 0555555555

الخدمات التربوية

خدمات في تعليم المكفوفين

مؤشرات التعرف على من لديهم مشكلات بصرية:

 حرصاً على صحة وسلامة بصر فلذات أكبادنا فقد أعدت إدارة العوق البصري مؤشرات للتعرف على من يشتبه بأن لديه مشكلة بصرية وهي كالتالي :

1-يشكو من صعوبة في رؤية الأشياء بوجه عام .

2-يصطدم بالأشياء التي في طريقه .

3-يقرب رأسه للأشياء المرئية ليتمكن من رؤيتها .

4-يقرب ما يريد أن يراه إلى عينيه .

5-يغمض نصف عينيه عند النظر إلى الأشياء التي حوله .

6-يشكو من ألم في إحدى عينيه أو كلتاهما .

7-تدمع إحدى عينيه أو كلتاهما .

8-توجد إفرازات في عينيه أحياناً .

9-يهز رأسه أو جسمه أو يميل برأسه إلى أعلى .

10-يقوم بحركات غير عادية مثل تغميض وفتح العين بشكل سريع باستمرار .

11- يتضايق من الأضواء القوية .

12- يلاحظ عدم التوافق في حركة العينين .

13- يشكو من صداع أو دوخة كثيراً .

14- يلاحظ على الطفل عدم التوافق بين العينين واليدين عند ممارسة نشاطات تتطلب ذلك مثل الرسم والقبض على الأشياء .

15- الاحمرار المستمر في العين .

16- وجود هالات ملونة حول الأضواء الكهربائية .

17- رؤية الشيء الواحد كشيئين .

18 – رؤية أجسام طائرة أمام العين .

19- وجود حول في العين خاصة لدى الأطفال .

 20 وجود أورام في العين أو الجفون .

21- عدم انتظام حدقة العين أو اختلاف حجم حدقتي العين .

تفعيل مراحل افتتاح البرنامج:

أولا: مرحلة العمل لافتتاح البرنامج:

1-مرحلة اختيار المدرسة وتهيئة أطراف الدمج.

بعضوية كل من مشرف/ مشرفة العوق البصري بإدارة التربية والتعليم أو من ينوب عنه (في حالة عدم توفره)  رئيسا؛ وعضوية كل من:مدير/ مديرة الإدارة المدرسية أو أحد المشرفين/المشرفات بالإدارة ومدير/مديرة مركز أو معهد النور والمرشد/المرشدة الطلابي به، وإن لم يوجد مركز أو معهد فيمكن الاستعانة بمدير/ مديرة أقرب مدرسة بها برنامج والمرشد/المرشدة الطلابي بها.

 

       أ-يراعى عند اختيار المدرسة ما يلي:-

1 -أن يكون مبناها حكوميا (إن توفر)، وفي حالة جيدة، و أن يكون موقع المدرسة متوسطاً بين مساكن الطلاب/الطالبات ما أمكن.ولابد من تكييف البيئة المدرسية لتلبية احتياجات طلاب وطالبات العوق البصري  مما يساعد على حرية الحركة ، وذلك بتوفير التالي:

-         وضع حواجز بلاستكية أو مطاطية مرتفعة قليلاً عن سطح الأرض عند حافة السلالم والأبواب والمنحدرات. بالإضافة إلى وضع العلامات الأرضية لتسهيل التنقل .

-         إحاطة الأعمدة التي تقع في وسط الممرات وفناء المدرسة بسياج من جلد حتى إذا ما ارتطم بها يكون أقل وقعا على الطالب/ الطالبة.

-         إنشاء ملعب رملي ووضع بعض الألعاب وخاصة للمراحل والصفوف المبكرة بهد ف تمكينهم من الحركة واللعب خارج الصف ويحقق الدمج مع طلاب وطالبات التعليم العام.

-         قرب الفصل الدراسي أو غرفة المصادر من مرافق الخدمة كدورات المياه والمقصف المدرسي وباب الدخول أو الخروج حتى يسهل الانتقال من مرفق إلى آخر دون الحاجة لمساعدة ما.

-         أن تصف المقاعد في فصل التعليم العام إذا أمكن على شكل مربع ليتمكنوا من معرفة أماكنهم بيسر وأيضاً من الحركة السريعة داخل الفصل أثناء الدخول والخروج من وإلى الفصل.

3-أن تكون الاتجاهات التربوية لإدارة المدرسة والمعلمين/المعلمات نحو تطبيق البرنامج إيجابية.

4-أن يتوفر بالمدرسة غرفتان أو أكثر ( حسب أعداد الطلاب/الطالبات وتوزيعهم على الصفوف ) بمساحة مناسبة  لتكون إحداهما غرفة مصادر توضع بها الأجهزة والأدوات واللوازم والوسائل التعليمية …إلخ؛ وتستخدم أيضا لكل ما يلزم البرنامج من مهام مثل أعمال النقل من وإلى خط برايل، وتستخدم الغرف الأخرى ليدرس بها الطلاب/الطالبات المواد التي يلزم تدريسها على حدة وذلك في حالة إشغال غرفة المصادر بمجموعة من الطلاب/الطالبات أو مهام أخرى.

 ب- تهيئة أطراف الدمج قبل التطبيق ويكون ذلك عن طريق:

 1-عقد لقاءات مع إدارة المدرسة والهيئة التربوية لإعطاء فكرة مبسطة عن ماهية عملية الدمج ونظامه ومتطلباته والطلاب/الطالبات المكفوفين وأسس وطرق تدريسهم والوسائل واللوازم التعليمية الخاصة بهم وكذا المناهج المكيفة حسب ظروف فقدان البصر.

2-إعداد موضوعات تذاع في الإذاعة المدرسية وحصص النشاط عن كيفية التعامل مع المكفوفين وحث طلاب/ طالبات التعليم العام على التعاون مع زملائهم المكفوفين .

3-تنظيم لقاء توعوي مع الطلاب/ الطالبات المبصرين الذين سيطبق الدمج في فصولهم لتهيئتهم تربوياُ وسلوكياً ونفسياً نحو أساليب التعامل مع زملائهم المكفوفين والمواقف التربوية الصحيحة للاندماج، ومفاهيم مبسطة عن قدرات واستعدادات الطلاب/ الطالبات المكفوفين وأساليب تعليمهم.

4- تنظيم لقاء لتهيئة الطلاب/ الطالبات المكفوفين تربوياً ونفسياً وسلوكياً للدمج .

5-الاجتماع مع أولياء أمور الطلاب وتوعيتهم عن أهمية البرنامج وتعزيز ثقة أولياء الأمور بأبنائهم الطلاب/ الطالبات .

2- لجنة التجهيز والإعداد وتتكون من:

  مدير/ مديرة المدرسة رئيسا؛ وعضوية كل من: وكيل/وكيلة المدرسة، معلمي/ معلمات غرف المصادر، معلمي/ معلمات الصفوف ذات العلاقة، أمين/أمينة المكتبة         

مـهام اللجنة:-

أ-تحديد الغرف المختارة لهذا الغرض ومتابعة تجهيزها بالأثاث المكتبي والمدرسي (طاولات، كراسي، دواليب…إلخ).

ب-حصر احتياج البرنامج من الوسائل التعليمية العامة والعمل على توفيرها من إدارة التعليم؛ والوسائل والأدوات التعليمية الخاصة ورفع بيان بها للإدارة العامة للتربية الخاصة.

ج-توزيع الطلاب/ الطالبات المكفوفين بين أقرانهم في الفصل العادي وعدم تجميعهم في زاوية معينة، ويفضل ألا يزيد عدد الطلبة/الطالبات المكفوفين في الفصل العادي عن خمسة طلاب/ طالبات.

د- إعداد تقرير يوضح مدى استكمال جميع متطلبات غرف البرنامج وتقديمه للمشرف/المشرفة المتابع بإدارة التعليم لرفعه للإدارة العامة للتربية الخاصة.

 هـ- تخصيص ركن في مكتبة المدرسة والعمل على تزويده بالكتب والمجلات المطبوعة بخط برايل والمسجلة على أشرطة  مناسبة لمستويات طلاب/ طالبات البرنامج.

3- لجنة المتابعة تتكون من:

   مدير/ مديرة المدرسة رئيسا، وعضوية كل من :المرشد/المرشدة الطلابي بمعهـد النـور أو مـركز النـور

(إن وجد )، المرشد/المرشدة الطلابي بالمدرسة، معلمي/معلمات غرف المصادر، معلمي/ معلمات التعليم العام ذوي العلاقة.                          

مهام اللجنة:-

أ‌-   تلمس الوسائل والطرق التي يستطيعون بواسطتها تمكين الطلاب/الطالبات المكفوفين من التعلم والتفاعل داخل الفصل.

ب- تشجيع توطيد الصداقات بين الطلبة/ الطالبات المكفوفين وأقرانهم المبصرين وتوظيف ما يمكن تسميته بالتعلم التعاوني أي أن يتعاون الطالب/ الطالبة المبصر مع زميله الكفيف/الكفيفة في عمليات التعلم المختلفة وكذلك في الأنشطة.

ج- متابعة البرنامج وتذليل كل الصعوبات التي تعيق سير البرنامج.

د-التنسيق مع مشرف/ مشرفة العوق البصري بإدارة التعليم فيما يستجد من أمور تتعلق بالبرنامج.

هـ- كتابة تقرير فصلي عن سير البرنامج يرفع لقسم التربية الخاصة بإدارة التعليم.

4- لجنة التوجيه والإرشاد الطلابي وتتكون من :-

      مشرف/مشرفة التوجيه والإرشاد بإدارة التعليم رئيسا؛ وعضوية كل من:  المرشد/المرشدة الطلابي بالمدرسة، المرشد/المرشدة الطلابي بمعهد النور أو مركز النور ( إن وجد )، معلمي/معلمات غرف المصادر، معلمي/معلمات التعليم العام ذوي العلاقة.                                 

مهام اللجنة:-

    أ-التأكد من انطباق شروط القبول على الطلاب/الطالبات بالبرنامج.

    ب-الإعداد لاستقبال الطلاب/الطالبات المكفوفين بالمدرسة وتهيئتهم نفسياً.

    ج-التأكد من متابعة طلاب/الطالبات البرنامج سلوكياً وعلمياً بصورة مستمرة، وإيجاد العلاقة  بين طلاب/طالبات البرنامج وطلاب/طالبات التعليم العام.

   د- متابعة مستويات طلاب/طالبات الدمج والتعاون من أجل تذليل أي عقبات توجد.

  هـ-التنسيق والتعاون مع مشرف/مشرفة النشاط للتأكد من إشراك الطلاب/الطالبات المكفوفين في الأنشطة المختلفة مثل الإذاعة المدرسية والمسابقات المختلفة والرحلات والمناسبات المتنوعة …إلخ.

   و-إعداد خطة زمنية للعمل خلال كل فصل دراسي وإعداد تقرير فصلي عن تنفيذ الخطة وما تعذر منها وما تم تعديله أثناء التنفيذ؛ ورفعه لإدارة التعليم وصورة منه للأمانة العامة للتربية الخاصة .

5- لجنة ترشيح واعداد المعلمين/المعلمات  :

تتكون لجنة ترشيح وإعداد المعلمين/المعلمات  للعمل في معاهد وبرامج العوق البصري لمواد الرياضيات والعلوم والإنجليزي والحاسب من مدير التربية بإدارة التربية والتعليم أو من ينوب عنه  رئيسا؛ وعضوية كل من:مدير/مديرة شؤون المعلمين ومشرف/ مشرفة العوق البصري ومشرف/ مشرفة المادة  ومدير/مديرة مركز أو معهد النور والمرشد/المرشدة الطلابي به، وإن لم يوجد مركز أو معهد فيمكن الاستعانة بمدير/ مديرة أقرب مدرسة بها برنامج والمرشد/المرشدة الطلابي بها.

مهام اللجنة:

أ-إدراج الاحتياج من المعلمين/المعلمات في التخصصات الموضحة أعلاه ضمن الاحتياج العام للمنطقة / المحافظة.

ب-الإعلان عن الاحتياج من المعلمين/المعلمات الوطنيين في مدارس التعليم العام بالمنطقة / المحافظة.

ج-إجراء مقابلات للمعلمين/المعلمات المتقدمين والذين لديهم الرغبة والاستعداد للعمل مع الطلاب/الطالبات المكفوفين.

د-ترشيح معلمين/معلمات في التخصصات الموضحة أعلاه.

هـ-عقد دورة للمعلمين/المعلمات المرشحين على أن يكون موعد الدورة خلال الفترة الواقعة بين عودة المعلمين/المعلمات وبدء الدراسة الفعلية للعام الدراسي القادم بإذن الله تعالى بهدف:

1-إجادة طريقة برايل.

2-التعرف على الطرق والأدوات والوسائل التعليمية.

و-إجراء اختبار في نهاية الدورة للمعلمين/المعلمات بهدف تكليف معلم/معلمة واحد في التخصصات الموضحة أعلاه للعمل في البرنامج.

ز- تزويد الإدارة العامة للتربية الخاصة  بتقرير عن ما تم تنفيذه.

أن المعلمين/المعلمات المكلفين بالعمل في البرنامج يمكن الاستفادة من تخصصاتهم في تدريس طلاب/طالبات التعليم العام كما ورد في الفقرة (14) من المادة الواحدة والأربعين شريطة ألا تتجاوز حصصهم الدراسية عن ما هو موضح في الفقرة واحد من المادة الثالثة والأربعين للقواعد التنظيمية لمعاهد وبرامج التربية الخاصة.

 ثانياَ: مرحلة العمل أثناء البرنامج:

أ - مرحلة ما قبل المرحلة الابتدائية: (مرحلة رياض الأطفال:

دمج الأطفال ذوي العوق البصري في روضات التعليم العام: هو دمج الأطفال غير العاديين المؤهلين مع اقرأنهم دمجاً زمنياً تعليمياً اجتماعياً حسب خطة وبرنامج وطريقة تعليمية مستمرة تقرحسب حاجة كل طفل على حدة.

- يضاف لشروط القبول والتسجيل للتعليم العام شروط قبول الأطفال المعاقين بصرياً( القواعد التنظيمية لمعاهد وبرامج التربية الخاصة).

-  يطبق برنامج الدمج وفق منهج الروضة المعتمد من التعليم العام من خلال الأنشطة التالية:

-الحلقة الصباحية

-العمل الحر في الأركان

-اللعب الحر

- الوجبة

على أن يتم التركيز على مشاركة الطفل في جميع الأنشطة قدر المستطاع مع الأطفال المبصرين مع تحديد فترة زمنية يومية لتطبيق الخطة التربوية الفردية مع الأطفال ذوي العوق البصري (غرفة المصادر).

 ضوابط دمج الأطفال المعاقين بصريا في روضات التعليم العام وهي كالتالي:

أولا: المبنى:

1-   أن تكون الفصول في الطوابق السفلية حفاظاً على سلامة الأطفال.

2-   أن تكون مرافق المبنى ومنافعه مناسبة لأعمار الأطفال واحتياجاتهم الخاصة.

3-   أن يكون للمبنى مدخل خاص بالروضة ويحتوي على منزلقات منخفضة وتكسو أعمدتها مادة لبادية حفاظا على الأطفال من الاصطدام، بالإضافة إلى فرش الأرضيات باللباد أوالفنينيل لسمة الأطفال عامة وذوي العوق البصري خاصة أثناء تنقلهم بالصف أو الملعب الداخلي .. الخ

ثانيا: عدد الأطفال:

1-   أن يكون عدد الأطفال الملتحقين يمثل 20% من عدد الأطفال بمعنى(4) مقابل (15) طفل من التعليم العام.

2-   أن يقتصر كل فصل على دمج فئة واحدة من ذوي الاحتياجات الخاصة وعند الحاجة يمكن دمج فئتين على أن لا تزيد عن ذلك.

3-   يوضع كل طفل حسب عمرة الزمني في الفصول العادية ودمجهم مع الأطفال العاديين ( إن كان في المستوى الأول أو المستوى الثاني أو الثالث) .

4-   عدد الأطفال في كل فصل لا يزيد عن (4) أطفال لكل معلمة.

ثالثاً: البرنامج اليومي:

1-   يتم دمج الأطفال ذوي العوق البصري مع الأطفال في جميع فترات البرنامج.

2-   يقتطع وقت(15دقيقة) من البرنامج لكل طفل في اليوم مع مراعاة الثبات في التوقيت الزمني والمكاني لهؤلاء الأطفال لتقديم الخطة الفردية، باستثناء فترة الحلقة والوجبة.

رابعاً: التجهيزات البيئية:

-         الملاعب:

-         ملاعب خارجية مغطاة بالرمل وكذلك الأعمدة مغلفة بالإسفنج وتحتوي على ألعاب تحقق النمو الحركي التكاملي، إضافة إلى النمو الاجتماعي والنفسي والعقلي مع مراعاة تحقيقها للنمو المتكامل .

-         ملاعب داخلية تحتوي على فرش الأرضيات باللباد أو الفنينيل لسلامة الأطفال ومنزلقات منخفضة، وتكسو أعمدتها بمادة لبادية حفاظا على الأطفال من الاصطدام، مع مراعاة توفير الأدوات المساعدة كالأجراس للمكفوفين، والعلامات الإرشادية...

-         الوسائل:

-         أن يراعى اختيارها  مناسبتها لخصائص الطفل .

-         أن يراعى اختيارها مناسبتها للإعاقة ومدى احتياج الطفل لها.

-         غرف المصادر:

-         توفير غرفة مصادر للطفل منفصلة سواء كانت ضمن المبنى أو استحداثها من إحدى الغرف بقواطع وتكون مواصفاتها كالتالي:

-         أن تكون أرضية غرفة الدراسة مغطاة بمادة تحد من الضوضاء.

-         أن يكون كل من التكييف والتهوية والإضاءة في غرفة الدراسة ملائمة لتوفير البيئة التعليمية المناسبة للأطفال.

-         توفير الوسائل والأدوات الخاصة بالعوق البصري وأيضا المعينات البصرية الملائمة.

-         أن يكون موقع غرفة المصادر متوسطا وواضحا يبن الفصول بحيث يسهل وصول الأطفال إليه.

-         أن لا تقل مساحة غرفة المصادر عن مساحة الفصل العادي وذلك حسب مواصفات وزارة التربية والتعليم وجود نافذة زجاجية ذات اتجاه واحد في الأبواب.

-         أن يكون كل من التكييف والإضاءة والتهوية في غرفة المصادر ملائما لتوفير البيئة التعليمية المناسبة للأطفال.

-         أن تكون متكاملة من النواحي التجهيزية مثل( قواطع  متحركة، طاولات مختلفة الأشكال، دواليب وأرفف، مواد وأجهزة عوق بصرية ملائمة ...الخ)

ملاك الروضة من كوادر التربية الخاصة:

يضاف لملاك الروضة التي تضم أطفال عوق بصري:

يتكون الملاك من: معلمة واحدة لكل أربع أطفال في كل مستوى- أمينة مكتبة- معلمة توجه وحركة( في حال عدم توفر معلمة توجه وحركة يمكن قيام معلمة العوق البصري بالتدريس – مستخدمة لكل(7) أطفال.

- مهام الكادر وآلية العمل مع الأطفال ذوي الاحتياجات البصرية في البرنامج اليومي الرجوع لـ( ضوابط وآليات دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في روضات التعليم العام).

ب-:المراحل التعليمية الثلاث(ابتدائي،متوسط،ثانوي):

يتلقى الطلاب والطالبات المكفوفون  خدمات  تربوية وتعليمية خاصة من قبل معلم/معلمة متخصص في غرفة المصادر بالمدرسة العادية لفترة لاتزيد عن نصف اليوم الدراسي. يتعلم الطلاب والطالبات المكفوفون المهارات الأساسية والمواد العلمية في هذه الغرفة حيث يوجد عدد من المهارات التعويضية، لا بد من التركيز على تعليمها للمكفوفين، وفي ضوء ذلك فإن دمج هؤلاء الطلاب والطالبات مع أقرانهم يتم تدريجياً لإكسابهم تلك المهارات، ويتفاوت ذلك حسب الصفوف ومقتضيات الحالات الفردية، وذلك كالتالي:               

         الصف الأول الابتدائي

  أ-تُدرس مواد القراءة والكتابة والرياضيات والعلوم للطلاب /الطالبات المكفوفين في غرفة المصادر من قبل معلمي غرف المصادر وفي حالة عدم وجود معلم غرفة المصادر فيمكن الاستعانة بالمعلم المجيد لطريقة برايل قراءة وكتابة أيا كان تخصصه.

 ب-يدرب الطالب /الطالبة الكفيفة على مهارات التعرف على البيئة والتحرك الآمن من قبل المعلم/المعلمة المتخصصة.

 ج-يدرس الطلاب /الطالبات المكفوفون مواد التربية الإسلامية، الأناشيد، التربية الرياضية، التربية الفنية، التربية الأسرية(بنات) مع أقرانهم المبصرين .

الصف الثاني الابتدائي

يطبق على هذا الصف ما ذكر في الصف الأول الابتدائي مع أهمية التدرج نحو دمج الطلاب/الطالبات المكفوفين مع أقرانهم المبصرين في حصتين على الأقل من حصص القراءة والكتابة.

الصف الثالث الابتدائي

  أ-يطبق على هذا الصف ما ذكر في الصفين الأول والثاني الابتدائيين مع أهمية زيادة الحصص التي يدرسها الطلاب/الطالبات المكفوفون مع أقرانهم المبصرين في مادة القراءة والكتابة.

ب-يدرب الطالب /الطالبة الكفيفة على مهارات التعرف على البيئة والتحرك الآمن من قبل المعلم/المعلمة المتخصصة.

 ج-تدرس مادتا الإملاء والخط للطلاب/الطالبات المكفوفين في غرفة المصادر من قبل معلم غرفة المصادر؛ ويكون التركيز على زيادة قدرة الطالب/الطالبة   الكفيف في الكتابة ببرايل من حيث تهجئة الكلمات، الهمزات، علامات الترقيم، الدقة، الوضوح، التنسيق، والسرعة …إلخ.

الصف الرابع الابتدائي

أ‌-      تدرس مواد الرياضيات، والعلوم، والخط للطلاب/الطالبات المكفوفين في غرفة المصادر من قبل معلمي/ معلمات غرفة المصادر، وعليهم تدريب الطالب/الطالبة الكفيف على رموز نظام برايل العربي المطور  لهاتين المادتين.

ب‌-   يدرب الطالب الكفيف على مهارات التعرف على البيئة والتحرك الآمن من قبل المعلم المتخصص(بنين) فقط، وذلك وفقاً للخطة الدراسية للبنات فأن مقرر التوجه والحركة يدرس من الصف الأول حتى الصف الثالث ابتدائي فقط .

 ج- يدرس الطلاب/الطالبات المكفوفون مواد التربية الإسلامية، والقراءة:( اذا اتفقا معلم/معلمة التربية الخاصة و التعليم العام  على أن الطالب/الطالبة مجيد للقراءة بعد نهاية الصف الرابع فأنه يمكن أن يدمج مع طلاب / طالبات التعليم العام في الفصل العادي )، والمحفوظات والتعبير، والقواعد، والاجتماعيات، والتربية الفنية، والتربية الرياضية، التربية الأسرية (بنات) مع أقرانهم المبصرين.

الصفان الخامس والسادس الابتدائي

يطبق على هذين الصفين ما ذكر في الصف الرابع، مع إضافة مادة اللغة الإنجليزية للصف السادس الابتدائي فتدرس في غرفة المصادر.

الصف الأول والثاني والثالث المتوسط

 

 ا-تدرس مواد الرياضيات،  والعلوم، واللغة الإنجليزية، والحاسب الآلي، للطلاب/الطالبات المكفوفين في غرفة المصادر من قبل المعلمين/ المعلمات المتخصصين في تلك المواد.

ب-يدرب الطالب على مهارات التعرف على البيئة والتحرك الآمن من قبل المعلم المتخصص(بنين).

 ج-يدرس الطلاب / الطالبات  المكفوفون مواد التربية الإسلامية، واللغة العربية، والعلوم الاجتماعية، والتربية الفنية، والتربية الرياضية، التربية الأسرية (بنات) مع أقرانهم المبصرين.

الصف الأول الثانوي

 أ- تدرس مواد اللغة الإنجليزية والعلوم العامة (الفيزياء، الكيمياء ، الأحياء) الرياضيات، والحاسب الآلي، للطلاب/الطالبات المكفوفين في غرفة المصادر من قبل المعلمين/المعلمات المتخصصين في هذه المواد.

ب- يدرس الطلاب/ الطالبات المكفوفون مواد العلوم الشرعية، واللغة العربية، والعلوم الاجتماعية، والمكتبة والبحث، والنشاط، والتربية الرياضية، موادعملية(تدبير منزلي – تفصيل وخياطة للمرحلة الثانوية الصفين الأول والثاني ثانوي) مع أقرانهم المبصرين.

الصف الثاني والثالث الثانوي

 أ-تدرس مادة اللغة الإنجليزية، والحاسب الآلي للطلاب المكفوفين/الطالبات في غرفة المصادر من قبل المعلم المتخصص.

 ب-يدرس الطلاب/ الطالبات المكفوفون مواد العلوم الشرعية، واللغة العربية، والعلوم الاجتماعية، والمكتبة والبحث، والتربية الرياضية، مع أقرانهم المبصرين.

الخطط الدراسية  والكتب المدرسية :

إن الطالب والطالبة المعاقة بصريا بحاجة إلى اكتساب المهارات الأكاديمية  أسوة بأقرانهم العاديين  ولكن يجب أن ندرك بأنه معوق بصريا ولديه احتياجات تفرضها طبيعة العوق البصري ولذا فهو في حاجة إلى نظام تعليمي مساند يمكنه من اكتساب المهارات الأكاديمية التي يقوم عليها المنهج الدراسي العادي فهو بحاجة إلى منهج إضافي يضمن له اكتساب المهارات التعويضيةالتي تكفل له مسايرة أقرانه العاديين في المدرسة والأهم من ذلك تضمن له مقومات النجاح في الحياة.

أ‌-      الخطط الدراسية:

   تنص المادة الرابعة والتسعون في القواعد التنظيمية لمعاهد وبرامج التربية الخاصة (1422هـ) المعتمدة من قبل معالي وزير التربية والتعليم برقم 1674/27 وتاريخ 5/4/1422هـ على أن (يكون التعليم في المراحل الدراسية للتربية الخاصة وفق المناهج المقررة والكتب المدرسية والوحدات المعتمدة لكل مرحلة من قبل الجهات المختصة في الوزارة حسب الخطط الدراسية والخطط التربوية الفردية الموضوعة لذلك، ويمكن إجراء التعديلات اللازمة تبعاً لقدرات واحتياجات كل تلميذ.

-يعتمد تطبيق الخطط الدراسية للمراحل التعليمية الثلاث (ابتدائي، متوسط، ثانوي) بعد إضافة مهارات التحرك ومعرفة الاتجاهات مع مادة التربية البدنية للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة  (بنين)المعممة من قبل سعادة وكيل الوزارة للتعليم برقم 31507585 وتاريخ 23/7/1431هـ .(أن مقرر مهارات التحرك ومعرفة الاتجاهات معتمد في الخطة الدراسية للبنين من المرحلة الابتدائية حتى نهاية المرحلة المتوسطة في حين أنه للبنات يدرس من الصف الأول حتى نهاية الصف الثالث ابتدائي فقط).

ب‌-  الكتب الدراسية:

-      إدخال الكتب بطريقة برايل:

تتوفر لدى الوزارة مطابع متخصصة لطباعة  المقررات الدراسية بطريقة برايل للبنين والبنات ويتمثل عملها بكتب التعليم العام مدخلة على نظام (word)  يتم ترجمتها إلكترونياً إلى طريقة برايل ، وفي حالة الاستفسار أو إبداء ملاحظات التواصل مع مطابع التربية الخاصة على هاتف رقم  4359876/01

ج-مادة العلوم والرياضيات:

في حال عدم وجود مقرر العلوم والرياضيات مطبوعاً بطريقة برايل لأسباب فنية وحتى يتم معالجة تلك الأسباب يدرس للطلاب/ الطالبات المكفوفين مواد الرياضيات والعلوم المعتمدة لطلاب/ طالبات التعليم العام وعلى معلمي/ معلمات هذه المواد تدريسها عن طريق التسجيل الصوتي، وبالتلخيص وتدريس الرموز الحديثة المعتمدة في نظام برايل العربي المطور، مع مراعاة تحقيق أهداف كل مادة ويمكن لمعلمي تلك المواد الاستعانة بدليل رموز الرياضيات والعلوم من الموقع التالي:

د - مادة الحاسب الآلي:

يدرس الحاسب الآلي حسب الخطة المعتمدة من وزارة التربية والتعليم لتوفر البرامج المتخصصة.    ويمكن لمعلم/معلمة الحاسب الآلي إعداد برنامج التدريب حسب إمكانات الطلاب/الطالبات بالاعتماد على مقرر الحاسب الآلي للتعليم العام وعلى معلم/معلمة هذه المادة تدريسها عن طريق التسجيل الصوتي، وبالتلخيص وتدريس الرموز الحديثة المعتمدة في نظام برايل العربي المطور، مع مراعاة تحقيق أهداف  المادة ويمكن لمعلم  الماد ة الاستعانة بدليل رموز الحاسب الآلي من الموقع التالي:

وعلى معلمي/ معلمات المواد العلمية والمتمثلة في مواد العلوم، الرياضيلت، اللغة الإنجليزية، الحاسب الآلي مراعاة إمكانية دمج الطلاب/الطالبات في تلك المواد دمجاً جزئيا مع أقرانهم المبصرين في بعض الحصص حسب قدرات وإمكانات الطلاب/الطالبات.

   هـ- مادة التوجه والحركة:

يعد التنقل الآمن من الأساسيات المهمة للكفيف لتوسيع مداركه في بيئته الداخلية والخارجية وركيزة من ركائز الاعتماد على النفس لذا تم اعتماد مقرر مادة التوجه والحركة في معاهد النور عام 1403هـ ، ثم بعد ذلك وضعت له مفردات عام 1413هـ  لذا يقوم كل معلم/معلمة بإعداد البرنامج التدريبي الفردي حسب المهارات المعتمدة لكل صف بدءا من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الثالث المتوسط وفق برنامج تربوي فردي لكل حالة للطلاب دون الطالبات غير أنه يمكن أن يستفاد من ذات البرنامج للبنات بعد الصف الثالث على هيئة أنشطة وبرامج إرشادية من قبل المعلمات المختصات وغير المختصات.

 ومن الإرشادات التي ينبغي للمعلم/المعلمة مراعاتها ما يلي:

-تعريف التلميذ/التلميذة بجغرافية المكان الذي يدرس فيه من مسجد وفصول وملاعب ومعامل وغيرها

-عند شرح المهارة يحتاج الطالب/الطالبة الكفيف لاستقبال  المعلومة عن طريق اللمس وذلك بملامسته المعلم/المعلمة عند إعطاء نموذج للمهارة أو أحد زملائه.

- مراعاة قواعد الأمن والسلامة أثناء ممارسة أي نشاط.

- تنمية الحواس المتبقية قدر الإمكان.

- الاستعانة بالعلامات والإشارات البئية في التنقل.

- توفير أدوات التنقل اللازمة.

- إجراء تقييم مبدئي لكل حالة للوقوف على مستوى الطالب/الطالبة الحالي ووضع البرنامج التدريبي الملائم له.

    د- مادة التربية البدنية :

تتفق التربية البدنية الخاصة بالمعوقين بصريا في أهدافها الرئيسية مع التربية البدنية العامة لغير المكفوفين حيث تهدف إلى تنمية عناصر اللياقة البدنية وبخاصة ما يرتبط منها بصحة الطلاب/الطالبات والمحافظة عليها ، وتقدير مهاراتهم الحركية بما يعزز مشاركتهم في الأنشطة البدنية طوال فترات حياتهم، مع تنمية الاتجاهات الإيجابية والمفاهيم المعرفية المرتبطة بممارسة النشاط البدني  وتتمثل مسؤولية معلم التربية البدنية بما يلي:

-الاهتمام بالاصطفاف الصباحي مع أهمية سلامة القوام.

-العناية بالتمرينات الصباحية .

-الالتزام باللباس الرياضي أمر ضروري لتأدية العمل على الوجه الأكمل.

-إعداد ونظافة الملاعب بصفة مستمرة والاستفادة من أية مساحات خالية في المعهد أو البرنامج مع التأكد من خلو الملاعب من العوائق التي قد تسبب إصابات للطالب أثناء ممارسة النشاط الرياضي.

-الاستعانة بالأدوات والأجهزة المستخدمة في المدرسة وتدريب الطلاب/الطالبات على حفظ مواقعها.

-إعداد مكتبة رياضية صغيرة تزود بالكتب والمجلات وقوانين الألعاب مطبوعة بطريقة برايل أو مسجلة صوتياً مع حث وتشجيع الطلاب/الطالبات على الاطلاع.

-تدريب الطلاب/الطالبات على المهارات الحركية بالاستفادة من الحواس المتبقية.

-إشراك الطلاب المبصرين مع أقرانهم المكفوفين في برامج الدمج في الألعاب الخاصة بالمكفوفين.

-تكييف وتعديل الألعاب الرياضية حسب الحاجة.

هـ-تعليم الكبار:

ينطبق عليهم ما ينطبق على التعليم العام وفق أنظمة التعليم الليلي.  ويكون تقويمهم وفق ما هو موضح في المادة الواحدة والتسعين من الباب العاشر والمعتمدة في القواعد التنظيمية لمعاهد وبرامج العوق البصري.

و-يُعتمد كتابة عبارة (برنامج عوق بصري) في وثيقة إنهاء كل مرحلة من المراحل    الدراسية في برامج الدمج للعوق البصري في التعليم العام.

معلمو غرف المصادر:

  يكلف عادة بهذا العمل ذوو المؤهلات التالية دون النظر إلى نصاب عدد الحصص الواردة في ثانيا  بالتعميم رقم  262/27   وتاريخ   25 /  1 /1421هـ  لكون دمج الطلاب/الطالبات المكفوفين يعتبر دمجا كليا:

أ-المعلمون/المعلمات المتخصصون في التربية الخاصة – تعليم المكفوفين.

ب-المعلمون/المعلمات المكفوفون الذين يجيدون طريقة برايل  قراءة وكتابة، أياً كانت تخصصاتهم. ويكون دورهم في التدريس والترجمة على النحو التالي:

1-المرحلة الابتدائية تدريس بعض المواد في غرفة المصادر.

2-المرحلتان المتوسطة والثانوية: الترجمة من وإلى طريقة برايل وتحتسب أنصبتهم للترجمة بـ (10) حصص فأكثر.

ج-معلمو/ معلمات التعليم العام في تخصص الرياضيات، العلوم، الإنجليزي، الحاسوب الذين اجتازوا دورات في طرق ووسائل تعليم المكفوفين وإجادة طريقة برايل قراءة وكتابة ، ومعلم/ معلمة التربية البدنية للتدريب على مهارات التعرف على البئية والتحرك الآمن شريطة حصوله على شهادة التعامل في فنيات التعرف على البئية والتحرك الآمن معتمدة من الإدارة العامة للتربية الخاصة.

د-معلمو/ معلمات صعوبات التعلم من المكفوفين ينبغي عليهم مزاولة تخصصهم في الحالات المحولة إليهم وفق الآلية المتبعة في تخصص صعوبات التعلم والمتمثلة في:

1-تشخيص الحالة.

2-إعداد الخطة التربوية الفردية.

3-التدريس.

يشارك في المتابعة مشرف/ مشرفة العوق البصري ومشرف/ مشرفة صعوبات التعلم بالإدارات التعليمية.

مهام معلمي غرف المصادر:     

إضافة إلى ما ذكر في المادة الواحدة والأربعين من القواعد التنظيمية لمعاهد وبرامج التربية الخاصة ومشاركتهم في اللجان المذكورة أعلاه، عليهم القيام بالمهام التالية:

1-تدريس المهارات والمواد التي يلزم تدريسها لطلاب/طالبات الدمج على حده. 

2-تقديم التوجيهات الملائمة لمعلمي التعليم العام ذوي العلاقة بشأن تمكين طلاب/طالبات هذه الفئة من فهم المواد وتنمية المهارات المطلوبة.

3-العناية بالوسائل التعليمية الخاصة بهذه الفئة، ومساعدة معلمي/معلمات التعليم العام ذوي العلاقة على الاستفادة منها في تعليم الطلاب/طالبات المكفوفين، والتأكد من نظافتها عند تقديمها للطلاب/ طالبات لتفحصها على طاولاتهم (المكان الأمثل لذلك). 

4-نقل أعمال الطلاب/الطالبات من طريقة برايل إلى الخط المبصر وذلك إما بقراءتها مباشرة على المعلم/المعلمة أو بقراءتها على من يقوم بكتابتها بالخط المبصر ليطلع عليها معلم/معلمة المادة ويمكن الاستعانة بالذين تصرف لهم علاوة التربية الخاصة أو غيرهم من أعضاء الهيئة التربوية في المدرسة.

5- نقل ما يطلبه المعلم/المعلمة من الطلاب/الطالبات إلى طريقة برايل مثل الواجبات وأسئلة الاختبارات الشهرية والفصلية مع أهمية الالتزام بضوابط الطباعة بطريقة برايل مثل:-

  أ-أن تكون بداية كل فقرة في أول السطر.

 ب-أن لا تكون الحروف متطرفة في الهامش الأيمن أو الأيسر.

 ج-أن لا تكون الأسطر متطرفة في الهامش الأعلى أو الأسفل.

 د-أن يوضع خط أو سطر فارغ بين كل سؤال وآخر، وخط في نهاية الأسئلة أو عبارة تفيد بانتهائها مع ضرورة ترقيم صفحات الأسئلة وتدبيسها في الموضع المناسب لخط برايل (في الزاوية العليا من الجهة اليسرى للصفحة).

 6 -نقل الملاحظات التي يدونها معلمو/معلمات المواد على أعمال الطلاب/الطالبات إلى طريقة برايل ليقرأها الطلاب/الطالبات بأنفسهم، وعدم الاكتفاء بالإفادة الشفوية.

7-القيام بما يسند إليهم من قبل إدارة المدرسة من تدريس مواد في تخصصاتهم لصفوف التعليم العام وشغل حصص الانتظار وغيرها من المهام (عند احتياج المدرسة إلى شيئ من ذلك) شريطة عدم الإخلال بمهامهم الأساسية والالتزام بما ورد في القواعد التنظيمية لمعاهد وبرامج التربية الخاصة من حيث نصاب المعلم وواجباته.

8-يقوم بالتعاون مع معلمي/معلمات التربية الرياضية والفنية لتدريب الطلاب المعوقين بصرياَ على كافة المهارات والأنشطة المطلوبة في الصالة الرياضية أو الفنية وذلك بشكل جماعي أو ثنائي (كفيف مع مبصر) باستثناء الأنشطة الأكثر تعقيداَ فيمكن أن تتم بشكل فردي.

تقويم طلاب الدمج:

  يطبق على طلاب/ طالبات الدمج ما يطبق على طلاب / طالبات التعليم العام من أساليب التقويم على أن يعدل ما يلزم تعديله من الجزئيات في مثل استبدال تقويم بعض المهارات بما يناسب الوسائل والطرق الخاصة، مع الاهتمام بما يلي:

أ-التقويم المستمر :

  • §       ينبغي إعطاء عناية خاصة بالتقويم المستمر للطلاب/الطالبات  للتأكد من إتقان المهارات الأساسية المطلوبة وعلى المعلم/المعلمة المتخصص بذل الجهود بالتعاون مع كافة الأسرة التعليمية بالمدرسة وأسر الطلبة ليتمكن الطلاب/الطالبات من تعلم المهارات التعويضية والتأكد فعلاً من إتقانهم لها عند وضع تقويمهم من أجل انتقالهم إلى صف أعلى.ويراعى عند تقويم الطالب /الطالبة  في تصحيح مهاراته التدريسية مناسبة المهارة وتكييفها  لذوي الإعاقة البصرية بطريقة علمية إجرائية مباشرة من قبل البرنامج ذاته .
  • §       اعتبارات تقييم الطالبات في مقرر التفصيل والخياطة ومقرر التربية الأسرية وما يشمله من جزئيات التفصيل والخياطة  وهي:  

-         تقييم الطالبة من خلال المعارف التي تكتسبها من خلال معرفتها للألوان وأنواع النسيج.

-         تقييم الطالبة من خلال معرفتها لأنواع الإبر والسراجة بطريقة وصفية دون الحاجة إلى استخدام مهارة إدخال الإبرة في الخيط .

-         تقييم الطالبة من خلال معرفتها للمقاسات والأطوال بطريقة وصفية.

-         تقييم الطالبة من خلال تعريفها على أشكال التطريز باعتبار بروزه بطريقة وصفية.

-         تقييم الطالبة من خلال تعريفها على أنواع الخامات المستخدمة باستخدام حاسة اللمس.

ب-الاختبارات التحريرية:  

يتم تشكيل لجنة من قبل مدير/مديرة المدرسة التي بها طلاب/ طالبات مكفوفون تكون تحت إشرافه لوضع آلية تجهيز وتنفيذ الاختبارات التحريرية مكونة من:

 1-أحد وكلاء المدرسة رئيسا،عضوية كل من معلمي/معلمات المواد (كل فيما يخصه) ومعلم/معلمة غرفة المصادر (وفي حالة عدم توفر من يكفي للقيام بأعمال النقل من وإلى طريقة برايل من داخل المدرسة فيمكن الاستعانة بأقرب معهد أو برنامج من برامج العوق البصري بالمنطقة أو المحافظة).

 2-يتم تشكيل اللجنة المشار إليها في وقت مبكر(أسبوعين على الأقل قبل موعد الاختبارات) لكي تتمكن من إنجاز المهام التالية:

(أ)-نقل الأسئلة من الخط العادي إلى طريقة برايل وطباعتها به وتجهيز عدد النسخ المطلوبة مع التأكد من سلامة جميع النسخ وتظريفها مع نسخة بالخط المبصر وتسليمها لرئيس لجنة الاختبارات بالمدرسة قبل اختبار كل مادة 0

(ب)-استلام إجابات الطلاب/الطالبات المكفوفين من لجان المراقبة، ونقل كل إجابة بدقة من طريقة برايل إلى الخط العادي وتدوين ذلك في كراريس الإجابات المعتمدة للطلاب/الطالبات المبصرين حتى يسهل الرجوع إليها عند الحاجة، مع التأكد من كتابة بيانات كل طالب/ طالبة في نفس الكراس الذي نقلت إليه إجابته ويفضل أن يتم ذلك في نفس يوم اختبار كل مادة، ليقوم معلم/ معلمة المادة  بتصحيح هذه الإجابات كبقية إجابات الطلاب/الطالبات (وفي حالة عدم توفر من يكفي للقيام بأعمال النقل من وإلى طريقة برايل من داخل المدرسة فيمكن الاستعانة بأقرب معهد أو برنامج من برامج العوق البصري).

(ج)-تخصيص مكان مناسب لعمل اللجنة يكفل المحافظة على سرية الأسئلة والإجابات.

(د)-على معلم/معلمة المادة عند وضع الأسئلة مراعاة الآتي:

1-أن تكون الصياغة واضحة وقصيرة وذلك مراعاة للمساحة التي يحتلها طريقة برايل.

2-في حالة وجود خرائط أو رسومات أو جداول في الأسئلة فعلى معدها التشاور مع معلم/معلمة غرفة المصادر بشأن إمكانية إخراج ذلك بطريقة برايل أو عدمه، وفي حالة عدم إمكانية ذلك فعلى المعلم/المعلمة وضع بديل ملائم عنها.

 تقويم الطلاب/الطالبات ذوي ضعف مهارة اللمس:

خاصة لمن تحقق لديه من الطلاب والطالبات ضعف في حاسة اللمس في إي مرحلة من المراحل يراعى في تقويمه التالي:

-         عدم مطالبته بإتقان طريقة برايل.

-         تقويمه من خلال المعارف التي اكتسبها عن طريق السماع.

-         القراءة الكتابة عنه أثناء التقويم والاختبار  من أحد منسوبي ومنسوبات المدرسة وباستخدام التقنيات المتوفرة لمثل هذه الحالات.

-         في مقرر القراءة  الوصول به على الأقل إلى الحد الأدنى أثناء التقويم بالإضافة إلى المعلومات والمعارف الخاصة بالدرس. كذلك الحال لمقرري الرياضيات والعلوم.

أن الالتزام بهذه الآلية لا يغني عن أهمية الرجوع إلى القواعد التنظيمية لمعاهد وبرامج التربية الخاصة والالتزام بما ورد فيها خاصة فيما يتعلق بتقويم الطلاب/الطالبات الذين لم يجيدوا القراءة والكتابة بطريقة برايل.

 توسيع نطاق دور معاهد التربية الخاصة:

-معاهد النور:  كان الاعتماد قبل البدء بعملية الدمج على معاهد النور في تقديم الخدمات التربوية والتعليمية للطلاب/الطالبات المكفوفين في الفترة الماضية لأسباب عدة لم يعد لها وجود في الوقت الحالي ومنها:

- أن تعليم المكفوفين بأدواته وأساليبه وأهدافه كان يختلف عن تعليم العاديين ولهذا يجب أن تقوم به مدرسة متخصصة.

– عدم توفر المعلمين/ المعلمات المتخصصين في مدارس التعليم العام الذين يمكنهم التعامل مع المكفوفين.– عدم توفر مدارس لتعليم المكفوفين في المناطق النائية.

- الاتجاهات السلبية نحو المكفوفين في بعض المجتمعات.

– صعوبة المواصلات أو عدم توفرها.

– التفكك الأسري والاتجاهات الأسرية السلبية نحو الكفيف مما يؤدي إلى الإهمال وعدم الاهتمام بتربيته وتعليمه. إلا إن انتشار الطلاب/الطالبات المعوقين بصرياً في مدارس التعليم العام بعد تطبيق عملية الدمج والنجاح الذي حققه ذلك أدى إلى ضرورة تغيير دور المعاهد من مدارس عزل إلى مراكز خدمات مساندة للعملية التعليمية للمكفوفين.  وهذا مانص عليه المحور الثاني من استرتيجية التربية الخاصة وهو أن تضطلع معاهد التربية الخاصة ( ومنها معاهد النور ) بأدوار تتمثل في:

- استحداث برامج متخصصة بها لرعاية وتربية الأطفال مزدوجي ومتعددي العوق، ومن توجد لديهم ظروف سلوكية أو نفسية وغيرهم من الأطفال الذين يصعب على المدارس العادية استيعابهم.

- تحويل هذه المعاهد إلى مراكز معلومات وخدمات مساندة تقوم بتزويد برامج التربية الخاصة في المدارس العادية بالخبرات، والمعلومات، والأساليب، والوسائل، والموارد، والأدوات التعليمية لتتمكن هذه البرامج من القيام بمهامها على الوجه المطلوب.

- تحويل هذه المعاهد إلى مراكز تدريب يتم من خلالها إقامة الدورات التدريبية المتخصصة للمعلمين/المعلمات، والمشرفين/المشرفات التربويين، والإداريين/الإداريات الذين هم على رأس العمل.

المستلزمات والتجهيزات:

أ- أداة الكتابة ببرايل ( بيركنز ):

تتكون آلة برايل (بيركنز) من قطعة واحدة بستة عشر مفتاحاً ويكتب بها ابتداءً من اليسار إلى اليمين بخلايا بارزة مقابلة للكاتب تمكنه من قراءة ما يكتبه مباشرة وتقوم الإدارة العامة للتربية الخاصة بتأمين آلات برايل " بيركنز " ويتم طلبها من قبل إدارات التربية والتعليم بمناطق  ومحافظات المملكة بخطاب مرفق  به نموذج صرف (7) وتسلم للطلاب مجاناً من قبل مدارسهم ببينات يوضح بها رقم آلة كل طالب.

   ب- التقنية المساعدة:

 إن أجهزة الحاسب الآلي ملحق بها برنامج متخصص (ناطق أو سطر إلكتروني) ليتيح للطالب/ الطالبة الكفيفة إمكانية التعامل مع البرامج الحاسوبية.

برنامج ضعاف البصر:

تنتشر أعداد غير قليلة من الطلاب/الطالبات الذين لديهم ضعف بصر في مدارس التعليم العام دون توفير الرعاية التربوية والمعينات البصرية المناسبة لهم ، واستمرار هذا الوضع قد يؤدي إلى تناقص درجة إبصار كثير من هؤلاء الطلاب/الطالبات ويولد مشكلات تربوية ودراسية ونفسية، في حين إذا تم تزويدهم بالمعينات البصرية وتوفير الخدمات التربوية تتحسن قدراتهم البصرية أو يحافظ عليها إضافة إلى تحسن مستواهم التحصيلي.

وتنفيذا للتوجيهات السامية في عام 1391هـ برعاية الطلاب الذين لديهم قدر من قوة الإبصار بتطبيق نظام تربوي مناسب لهم، واستشعاراِ من وزارة التربية والتعليم ممثلة بالإدارة العامة للتربية الخاصة بمسؤولياتها نحو رعاية الفئات الخاصة حسب ما تضمنته سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية (1389هـ) . فإن الإدارة العامة للتربية الخاصة بتوجيهات من معالي الوزير وسعادة وكيل الوزارة فقد قامت بطلب حصر شامل للطلاب الذين لديهم ضعف في البصر بالتعليم العام خلال العام الدراسي 1412 هـ لتحديد المشكلة ودراستها ، وذلك من خلال تصميم استمارة لجمع المعلومات الأساسية تشمل : اسم المدرسة ، اسم الطالب ، العمر ، الصف ، درجة الإبصار في العينين قبل التصحيح بالنظارة ، التشخيص الإكلينيكي للبصر ، وتم تعميم الاستمارة على الإدارات التعليمية لتقوم الوحدات الصحية المدرسية لديها بعمل الحصر الشامل وتعبئة الاستمارة بهدف السعيً لتحقيق رعاية الطلاب/الطالبات الذين لديهم ضعف في البصر ومن أبرز تلك الأهداف ما يلي :

1-المحافظة على قوة بصر هؤلاء الطلاب/الطالبات والعمل على زيادة فاعليته من خلال استخدام المعينات البصرية وتوفير المساعدة التعليمية لهم .

2-معالجة تدني المستوى التحصيلي لهؤلاء الطلاب/الطالبات نتيجة لضعف البصر والحد من الآثار النفسية المترتبة على ذلك .

3-تهيئة التكيف التربوي للعملية التعليمية بحيث تتمشى مع متطلبات الظروف البصرية للطلاب/الطالبات .

4-توعية الطلاب/الطالبات تربوياً للعناية بصحة العين والتوظيف الأفضل للقدرات البصرية وتكوين العادات البصرية السليمة والمفاهيم الصحيحة عن ضعف البصر .

5-التشخيص المبكر لحالات ضعف البصر لتجنب تعميق المشاعر السلبية الناتجة عن الإحساس المتزايد بالقلق للتناقص المستمر في القدرة البصرية .

 

  ولما كان للاكتشاف المبكر لمثل هؤلاء الطلاب/الطالبات الأثر الكبير في تشخيص ومعالجة هذه الحالات في وقت مبكر من الناحية التربوية والطبية قامت التربية الخاصة بإعداد هذه النشرة للتعريف بكيفية قياس حدة الإبصار باستخدام لوحة لاندهولت ( C ) بطريقة سهلة وسريعة ، حيث يعتبر قياس حدة الإبصار المفتاح الأول لاكتشاف كثير من المشكلات البصرية ومن ثم إحالتها للتشخيص والمعالجة .

لذا فإن الإدارة العامة للتربية الخاصة وهي تقدم النشرة لترجو من العاملين في مجال التربية ممن لديهم احتكاك بالطلاب/الطالبات قراءتها والاستفادة منها ليكونوا المعين الأول في اكتشاف هذه الحالات والرعاية والمساعدة الممكنة لضعاف البصر .ولهذا الغرض أنشئ برنامج ضعاف البصر لتقديم الرعاية اللازمة لهذه الفئة ومساعدتهم بالمعينات البصرية اللازمة وغيرها وطرق استخدامها ليتمكنوا من الاستمرار مع زملائهم في التعليم العام .

أ- قياس حدة الإبصار باستخدام لوحة  Landholt  (   C  ) :

         تعتبر هذه اللوحة من أكثر الأدوات شيوعا وسهولة في قياس حدة الإبصار حيث تحتوى على أشكال مشابهة للحرف ( C ) في اللغة الإنجليزية باتجاهات مختلفة متدرجة في الحجم من الأكبر إلى الأصغر حسب مقاييس معينة وتستخدم الاتجاهات في عملية الاختبار عند إجراء الفحص لتحديد اتجاه الحروف ( انظر الشكل 1 ).

    
 

 

 
  

    ب- يتم الفحص بالطريقة الآتية :-

1- التأكد من أن المسافة بين اللوحة والطالب/الطالبة 6 أمتار ( انظر كيفية تركيب اللوحة ) وأن اللوحة في مستوى نظر الطالب/الطالبة تقريباً .

2- إغلاق العين اليسرى للطالب/للطالبة بيده اليسرى بطريقة لا يضغط فيها على العين.

3- سؤال الطالب/الطالبة عن اتجاهات (C  ) ابتداءً من الحرف الأكبر مع ملاحظة إعطاء الوقت الكافي، والتدرج حتى الأصغر .

4- تسجيل أصغر سطر يمكن قراءته بصورة صحيحة ( انظر كيفية التسجيل ) .

5- إغلاق العين اليمنى وإعادة نفس الخطوات للعين اليسرى .

6- يتم فتح العينين وإعادة خطوة 3 و 4 .

 ج- كيفية تركيب لوحة ( C   ) :

 

 

1- يتم اختيار غرفة جيدة الإضاءة بطول 6 أمتار فأكثر عند عدم توفر غرفة طول 6 أمتار انتقل رقم ( 5 ) .

2- تلصق اللوحة بحيث يكون ارتفاعها عن الأرضية من  1 - 1.50م  بحيث تكون على مستوى إبصار الطلاب/الطالبات تقريبا .

3- يجب أن تكون الإضاءة في الغرفة جيدة .

4- يتم قياس 6 أمتار من اللوحة ( الحائط ) ووضع علامة مثبته لكرسي الاختبار على أرضية الغرفة بحيث تكون المسافة من هذه العلامة إلى اللوحة ( الحائط ) 6 أمتار ( انظر الشكل2 ) .

5- عند عدم توفر مساحة كافية يتم وضع مرآة مناسبة مقابلة للوحة وعلى بعد 3 أمتار من اللوحة لتعكس اللوحة على إبصار الطالب/الطالبة بحيث تكون المسافة الكلية 6 أمتار ( انظر الشكل 3 )

 د-كيفية تسجيل القياس :

1- يتم سؤال الطالب /الطالبة عن اتجاهات الفتحات تدرجاً من الحروف الكبيرة
إلى الصغيرة ، ويتم تسجيل رقم آخر سطر يمكن قراءته بصورة صحيحة كالآتي :-

4-عند عدم تمكن الطالب/الطالبة من تحديد الاتجاهات في أكبر سطر في اللوحة تقلل المسافة بين الطالب/الطالبة  واللوحة إلى 3 أمتار ويتم تسجيل الرقم ( 3 ) دائماً في الجزء العلوي :                 هكذا .

5- عند عدم قراءة السطر كاملاً بصورة صحيحة كأن يخطئ الطالب/الطالبة في حرفين أو ثلاثة يتم التسجيل كالسابق مع وضع علامة ( - ) فوق التسجيل وعدد الأخطاء مثل :

6-عند عدم تمكن الطالب/الطالبة من تحديد الاتجاهات على بعد 3م فتستخدم الأصابع لقياس لحدة الإبصار مثلاً : عد الأصابع على بعد 1م ( CF at 1 meter ) .

7-إذا لم يتمكن الطالب/الطالبة من عد الأصابع فتستخدم حركة اليد ( HM ) فإن لم يتمكن من تمييز حركة اليد فتستخدم رؤية الضوء ( LP ) كقياس لحدة الإبصار .

8- إذا كان الطالب/الطالبة يستخدم نظارة طبية أو عدسات لاصقة يتم الفحص باستخدامهما مع تبيين ذلك .

 نموذج تسجيل قياس حدة البصر لطلاب/طالبات المدارس :

       
9-يتم تحويل الطلاب/الطالبات الذين نظرهم أقل من  6/9 إلى الوحدة الصحية أو إلى إحدى المستشفيات المعتمدة لإجراء الفحص اللازم ، وتزويد الإدارة العامة للتربية الخاصة بالوزارة بصورة من الفحص الطبي الكامل .

ملاحظة :

         هذا الفحص لا يعتبر فحصا نهائيا وعند اجتيازه لا يعني أنه لا يوجد هناك مشكلات بصرية ولكنه يعتبر من أهم الدلالات عليها وعن طريقه يمكن اكتشاف كثير من الحالات .

 وبناء على المؤشرات السابقة  يتم إحالة من يشتبه بوجود مشكلة بصرية لديه إلى طبيب العيون لإجراء الفحص اللازم وتعبئة نموذج لتسجيل المعوقين بصرياً (بنين- بنات) من قبل طبيب العيون أو أخصائي البصريات في الوحدة الصحية أو أحد المستشفيات المعتمدة  بدقة موضحاً فيه درجة الإبصار وكذلك محيط الرؤية أما بالنسبة للمعينات البصرية فيحدد الطبيب النـوع المـناسب للطالب كمـا هو موضـح فـي النموذج الموضح أدناه.

بعد ذلك يتم إرسال نتائج الفحص إلى الإدارة العامة للتربية الخاصة وبالاطلاع على نموذج الفحص يتم تصنيف  حالات البصر حسب درجة الإبصار ونوع الخدمات التربوية التي تحتاجها كل فئة من الفئات الثلاث وهي :

1-فئة ( أ )يعتبر طلابها/طالباتها  عاديي البصر  وهم من تتراوح درجة إبصارهم  من 6/9 أمتار(20/30 قدماً)إلى 6 /21 متراً( 20/70 قدماً )   ويمكن تلافي هذا الضعف باستعمال النظارة الطبية العادية  ويكون تعليمهم في الفصل العادي.

2-فئة ( ب ) يعتبر طلابها/طالباتها  ضعاف  بصر وتتراوح درجة إبصارهم بين 6/21 و 6/ 60 متراً ( 20/70 و 20/200 قدماً ) بعد التصحيح حيث تصرف لهم مجاناً معينات بصرية من قبل الإدارة العامة للتربية الخاصة ويكون تعليمهم في الفصل العادي مع الأخذ  ببعض اعتبارات الرعاية التربوية والبصرية الموضحة في هذه الآلية.

3-فئة ( ج ) يعتبر طلابها/طالباتها  مكفوفين وتكون درجة إبـصارهم   من 6/60 متـراً

( 20/200 قدماً ) فأضعف بعد التصحيح حيث تصرف لهم أدوات وأجهزة خاصة ويكون تعليمهم في المدرسة العادية مع تقديم خدمات تربوية مساندة كغرفة المصادر.

4- يتعلم الطلاب/الطالبات  الفئات الثلاث(أ، ب،ج)  مناهج ومقررات التعليم العام.  

توجيهات تربوية :

أولاً: مجالات الرعاية التربوية والبصرية للطلاب/الطالبات الذين تكون درجة إبصارهم بعد التصحيح 6/21متراً ( 20/70 قدماً ) فأفضل .

( الذين يعتبرون عاديون من حيث القدرة البصرية )

1- تقوم المدرسة بتوعيتهم وأولياء أمورهم بأهمية النظارة الطبية للمحافظة على بصرهم وحثهم على تزويد أبنائهم/بناتهم بها ومتابعة استخدامهم لها أثناء المذاكرة وأداء الواجبات المدرسية مع ضرورة متابعة المعلمين/المعلمات لهؤلاء الطلاب للتأكد من استخدامهم للنظارة في المدرسة0

2-متابعة المرشد/المرشدة الطلابي لهؤلاء الطلاب/الطالبات للحد من المشكلات الدراسية خاصة ما يتصل منها بالإبصار سواء بطريق مباشر أو غير مباشر وللرفع من مستوى أدائهم التحصيلي .

3- أهمية مراجعة هؤلاء الطلاب/الطالبات لطبيب العيون مرة على الأقل كل عام دراسي ويفضل أن تتم المراجعة في أوائل العام للتأكد من ملاءمة النظارة لدرجة إبصارهم وتعبئة النموذج المرفق عن الذين تغيرت درجة الإبصار لديهم ورفعها للإدارة لدراستها واقتراح الرعاية التربوية والخدمات التعليمية المناسبة لكل حالة 0

4-التأكيد على الصحة المدرسية بالاهتمام بمثل هذه الحالات والكشف عنها بين طلاب/الطالبات المدارس وإرسالها إلى الإدارة العامة للتربية الخاصة حسب النموذج المرفق.

ثانيا: مجالات الرعاية التربوية والبصرية للطلاب الذي تتراوح درجة إبصارهم بين 6/21 و 6/60 متراً ( 20/70 و20/200 قدماً ) بعد التصحيح. ( وهذه الفئة تعرف بضعاف البصر )

1-يستمر هؤلاء الطلاب/الطالبات في الدراسة في المدرسة العادية ، وفي حالة وجود عدد منهم يدرسون في  صف واحد بفصول مختلفة فيمكن جمعهم في فصل واحد مع زملائهم المبصرين توحيداً للإجراءات والتوجيهات والخدمات الخاصة بهم 0

2-تقوم الصحة المدرسية بالتأكد من أن درجة إبصار هؤلاء الطلاب/الطالبات بين 6/21 و 6/60 وتحديد المعينات البصرية المناسبة لكل حالة مثل العدسات المكبرة والتليسكوب الجيبي 000 ورفع التقرير إلى الإدارة العامة للتربية الخاصة لتزويد المدرسة بالمتوفر من هذه المعينات إضافة إلى لوحة القراءة والكتابة وغيرها0

3-يقوم طبيب العيون وبمساعدة المرشد/المرشدة الطلابي بتوعية هؤلاء الطلاب/الطالبات وأولياء أمورهم للعناية  بصحة العين والتوظيف الأفضل للقدرات البصرية وتكوين العادات البصرية ووسائل المحافظة على بصرهم تجنباً لتعميق المشاعر السلبية الناتجة عن الإحساس بالقلق للتناقص في القدرات البصرية والمضاعفات التي قد تترتب عليها في حالة عدم استخدام المعينات البصرية 0

4-تُعطى أهمية خاصة ومتابعة مستمرة من جانب المعلمين/المعلمات وأولياء الأمور لاستفادة الطلاب/الطالبات من المعينات البصرية في المدرسة وفي المنزل خاصة في المواقف والأوقات التي تتطلب استخدام البصر0

5-يراعى أن تتوفر في أنحاء الفصل الذي يوجد به هؤلاء الطلاب/الطالبات إضاءة طبيعية أو صناعية كافية بحيث تمكنهم من الرؤية الواضحة للمادة المكتوبة على السبورة ولو تطلب الأمر تركيب إضاءة صناعية فوق السبورة وأن تكون السبورة ذات لون أخضر متوسط الدرجة ولا تسبب بريقا أو لمعانا لعيون الطلاب/الطالبات 0

6-يراعي المعلمون/المعلمات وضع هؤلاء الطلاب في الصفوف الأولى بالفصل وحاجتهم إلى رعاية فردية أثناء المواقف التعليمية خاصة أثناء الشرح - القراءة - حل التمارين والتطبيقات - أداء الاختبارات - الكتابة على السبورة بطباشير ملونة وبحروف كبيرة قدر الإمكان خاصة عند كتابة أسئلة الاختبارات 0

ويحرص المعلمون/المعلمات أيضاً على استخدام الأجهزة البصرية مثل الفانوس السحري - جهاز العرض فوق الرأس والوسائل المعينة الملونة لتقليل الجهد البصري الذي يبذله هؤلاء الطلاب أثناء المواقف التعليمية المختلفة.

7-يقوم المعلمون/المعلمات والمرشد/المرشدة الطلابي بتوجيه رعاية لهؤلاء الطلاب/الطالبات خاصة الذين يعانون من التأخر الدراسي أو تدني المستوى التحصيلي الناتج عن ضعف البصر والعمل على تحسين مستواهم الدراسي وإعداد استمارة خاصة لهذا الغرض لمتابعة مجالات التحصيل في نهاية كل شهر وكل فصل دراسي ومناقشة كل حالة على حدة في حالة عدم تحسن مستواهم مع المعلمين/المعلمات وأولياء الأمور وصولاً إلى المستوى العام لزملائهم بالفصل إن أمكن

8-تتم متابعة طبيب العيون لهؤلاء الطلاب/الطالبات مرة في أول كل فصل دراسي لتحديد درجة إبصارهم والتأكد من أنها تتراوح بين 6/21 و 6/60 متراً بعد التصحيح وتوجيه الحالة التي تكون 6/60 متراً فأضعف إلى فئة المكفوفين وتوجيه الحالة التي تكون 6/21 فأفضل إلى فئة العاديين .  

9-تتابع الصحة المدرسية بصفة مستمرة الكشف عن الطلاب/الطالبات الذين يكون بصرهم بين 6/60 و  6/21 بالنظارة في المدارس العادية وتوجيه الرعاية التربوية والخدمات التعليمية في ضوء ما ذكر0

ثالثا: مجالات الرعاية التربوية والبصرية للطلاب/الطالبات الذين تكون درجة إبصارهم 6/60 متراً ( 20/200 قدماً )  فأضعف بعد التصحيح0 ( وهذه الفئة هي فئة المكفوفين ) يستمر هؤلاء الطلاب / الطالبات في الدراسة بنفس الصف بالمدرسة العادية مع ضرورة المبادرة بالعمل على توفير الرعاية البصرية والتربوية التي تكفل بعون الله استمرارهم في التعليم مع أقرانهم وتشمل ما يلي:

1-المبادرة بإعداد دراسة عن كل حالة لمعرفة مستوى الطالب/الطالبة التعليمي ومدى تأثير العوق البصري عليه في هذه الناحية وهل لدى الطالب /الطالبة بقية إبصار وكيفية استخدامه لها في التعليم والنشاط0ويمكن أن يشترك في إعداد هذا التقرير مع المرشد/المرشدة الطلابي معلم/معلمة الصف ورائد/ رائدة النشاط أو من ترى إدارة المدرسة تكليفه بذلك .

2-اتخاذ ما تستطيع المدرسة اتخاذه لمساعدة الطالب/الطالبة في تحسين مستواه التحصيلي مع المبادرة برفع التقرير المذكور في الفقرة (1) إلى الإدارة  العامة للتربية الخاصة 0

3-يقوم المعلمون/المعلمات بتوجيه رعاية فردية للطالب في المواقف التعليمية التي يحتاج فيها إلى هذه الرعاية أثناء الشرح وحل التطبيقات وأداء الاختبارات التحريرية وخلافها.

4-التأكيد من أن التقرير الطبي الذي رفع عن الحالة البصرية لكل طالب/طالبة تضمن إيضاحاً عن إمكانية استفادة الطالب/الطالبة من أي معين بصري وتحديد المعينات المناسبة مرفوعة بنموذج صرف (7) إلي الإدارة العامة للتربية الخاصة.

5-المبادرة بتسليم المعينات البصرية التي تصرف للطلاب/الطالبات وتقديم الإرشادات اللازمة لكل طالب/طالبة لاستخدام المعينات المخصصة له.

6-تقوم المدرسة بتوعية أولياء أمور هؤلاء الطلاب /الطالبات لأهمية استخدام المعينات البصرية الملائمة ، وحثهم علىاستخدامها والمحافظة عليها وذلك أثناء المذاكرة وأداء الواجبات التحريرية

7-تتم متابعة طبيب العيون لمن لديهم بقية بصر من هؤلاء الطلاب/الطالبات مرة في أول كل فصل دراسي للوقوف على مدى تحسن أو ضعف درجة الإبصار ومدى ملاءمة المعينات البصرية المستخدمة في ضوء نتيجة الفحص البصري .

8-تقوم المدرسة بحصر الطلاب/الطالبات الذين ينبغي التركيز في تدريسهم على الوسائل السمعية واللمسية (كطريقة برايل ) وتتضمن هذه الفئة الذين ليس لديهم بقايا بصر والذين رجحت التقارير الطبية استمرار تناقص بصرهم والذين لم يستفيدوا من المعينات البصرية في تحسين مستواهم التحصيلي والاجتماعي في المدرسة ورفع بيانات هؤلاء عن طريق إدارة التعليم إلى الإدارة العامة للتربية الخاصة وذلك لاتخاذ ما يلزم لتقديم الخدمات المناسبة لهم0

9-تُعطي الصحة المدرسية اهتماما خاصا بالكشف عن مثل هذه الحالات ورفع بياناتها إلى الإدارة العامة للتربية الخاصة في ضوء النموذج المرفق0

 اعتبارات في تعليم المعوقين بصرياً  

 أ- المكفوفون :

1-  الاهتمام بمهارات العناية بالنفس والتفاعل الاجتماعي وذلك بالاعتماد على الحواس غير البصرية .

2- إجراء تعديلات في المحتوى العام للمنهج بحيث يحذف منه مالا يتناسب مع إمكانات وقدرات الكفيف .

3- توفير الأجهزة والأدوات السمعية واللمسية التي تيسر على الكفيف فهم الموضوعات الدراسية والتفاعل معها .

4- مراعاة الفروق الفردية بين المكفوفين كلياً ، وإدراك أنه رغم اشتراك الطلاب/الطالبات المكفوفين كلياً في درجة الإعاقة البصرية إلا إنهم يختلفون في جوانب متعددة منها درجة الذكاء والخبرات المنزلية والاجتماعية وفي المشكلات الدراسية التي تواجههم . ولهذا فإن أنسب أسلوب للتعامل مع هذه الفروق الفردية ومواجهتها هو تصميم برنامج تربوي خاص بكل كفيف سواء كان في مدارس وفصول المكفوفين أو في المدارس العادية .

5- توفير النماذج والمجسمات التي تمثل المفاهيم البصرية التي ترد في موضوعات المنهج وذلك لتوفير أكبر قدر من الواقعية وعادة ما تكون هذه النماذج تكبيراً لبعض المفاهيم الدقيقة كالحشرات مثلاً أو تكون تصغيراً لبعض المفاهيم البصرية الكبيرة كالجبال والحيوانات الضخمة . ويجب أن يصحب التعليم على هذه النماذج شرحاً تفصيلياً من المدرس يتضمن العلاقة النسبية بين النموذج والأصل .

6- التعرض للخبرات المباشرة في البيئة حتى يكتسب تعلمه عنصر الإثارة والتشويق .

7- إتاحة الفرصة أمام الكفيف لممارسة النشاط الذاتي والقيام بأداء بعض الخدمات لنفسه بنفسه حتى يكتسب الثقة بالنفس .

8- الاهتمام بأنشطة التربية البدنية والأنشطة الترويحية وهناك بعض الاعتبارات في    ذلك:

أ. إن مراعاة درجة الإبصار ذات دور كبير في تحديد نوع المهارات والأنشطة الرياضية التي يمارسها الكفيف مع أقرانه المبصرين فكلما، كانت لدى المعوق بصرياً درجة من الإبصار ساعده ذلك على ممارسة غالبية الأنشطة الرياضية التي تعتمد على البصر.

ب. إن مادة التربية البدنية ركيزة من ركائز بناء اللياقة البدنية والتي على ضوئها يستطيع الكفيف ممارسة مهارات التحرك الآمن، لما تتطلبه تلك المهارات من تناسق وتآزر في حركة أعضاء الجسم.

ج‌.  إن مادة التربية البدنية تعد من أهم المواد في تنشيط عضلات الكفيف الذي يعاني من نقص في الحركة جراء إعاقته البصرية من ناحية وصعوبة البيئة المحيطة به من ناحية أخرى.

د‌.   عند تدريس مهارات رياضية جديدة للكفيف لا بد من استخدام طريقة الإحساس الحركي اليدوي، بحيث يقوم المعلم أو النموذج بأداء المهارة أمام الكفيف، بينما يقوم الكفيف بتلمس أجزاء جسم المعلم أو النموذج، ويصاحب هذه الطريقة وصف لفظي دقيق ومختصر.

هـ. على المعلم/المعلمة أن يتعامل مع الكفيف كتعامله مع أقرانه من المبصرين، معتبراً لقدراته ومواهبه حتى يكون المعلم/المعلمة قدوة لبقية الطلاب/الطالبات داخل المدرسة.

و‌.  من الضروري تعريف الكفيف بالبيئة المكانية الداخلية أو الخارجية الخاصة بممارسة أي نشاط قبل البدء بحيث يشتمل التعريف على حدود المكان، مداخله ومخارجه.

ز‌.     توضع الأجهزة والأدوات في أماكن ثابتة، متباعدة لسلامة الكفيف وغيره أثناء التنقل.

ح‌.  من الجدير بالاهتمام مراجعة المعلم/المعلمة للسجل الصحي للكفيف للتعرف على الأدوية والتوجيهات الطبية عنه.

ط‌.  تجرى الخطة التربوية الفردية للكفيف في حالة وجود ظروف صحية أو إعاقة مصاحبة له ترسم من خلالها خطة عمل يشترك في تنفيذها الأسرة.

ي. يجرى التعديل للملاعب أو الأجهزة والأدوات حسب الحاجة يدخل في ذلك استخدام الملامس والألوان الساطعة أو تعديل في إمكاناتها.

ك. يمكن الاستعانة بدليل معلم التربية البدنية في معاهد وبرامج التربية الخاصة الصادر عن الأمانة العامة للتربية الخاصة في عام 1423هـ.

9- الاهتمام بأنشطة التربية الفنية وهناك بعض الاعتبارات في تدريس مادة التربية الفنية للمعوقين بصرياً مثل:

أ. يكون تدريس مادة التربية الفنية للمعوقين بصرياً داخل معمل التربية الفنية ويمكن لمعلم/معلمة غرفة المصادر مساعدة معلم/معلمة المادة كمشرف على الطالب/الطالبة.

ب. تتوافق الأهداف العامة لمادة التربية الفنية للمعوقين بصرياً مع أقرانهم من المبصرين، إلا إنها تتركز فيما يخص المكفوفين وتأهيلهم في استيعاب المهارات الفنية.

د- قبل تقديم العمل الفني للمعوقين بصرياً تجدر مراعاة ما يلي:

1. درجة الإعاقة البصرية فدرجة الإعاقة تمكن لمن لديهم بقايا بصر من التعامل مع الألوان خصوصاً إذا كانت هذه الألوان صارخة في درجتها ومتضادة مع ما حولها شريطة أن لا تكون لامعة وأما إذا كان المتعلم كفيفاً كلياً فإن التركيز هنا يكون على تعليمه مفاهيم الألوان وارتباطها بالبيئة مثل الأزرق للسماء والأخضر للأشجار…إلخ ويكون تدريبه في هذه الحالة بتوزيع الألوان في حاويات منفصلة يكتب على كل واحدة منها اسم اللون. كما أن المكفوفين لا يتطلبون تخصيص أدوات أو ألوان بسبب إعاقتهم وإنما يمكنهم التعامل مع جميع أساليب التربية الفنية دون حرج.

2-زمن حدوث الإعاقة فمن يصاب بالإعاقة البصرية في سن مبكرة أي ما قبل المدرسة تكون مداركه للمفاهيم قاصرة وبالتالي فهو يحتاج إلى معرفة مفاهيم الأشياء ثم ألوانها قبل الشروع في أي عمل فني وأما من يصاب بإعاقة بصرية في مراحل متقدمة من عمره فإن خبراته المعرفية تكون من مخزوناته العقلية وبالتالي  تسهل تعاملاته مع أي عمل فني يسند إليه.

3-سلامة بقية الحواس وكفاءتها. إن كفاءة حواس المتعلم المتبقية مثل اللمس، الشم والسمع تلعب دوراً كبيراً في استيعابه للمفاهيم ومحاولة الابتكار والمحاكاة.

هـ. من المهم عند تعليم المعوقين بصرياً للتربية الفنية التدرج في تقديم الأدوات والخامات وتكرارها بين فترة وأخرى لتبقى في ذاكرة الكفيف مدة أطول.

و. إنه من الضروري عرض النماذج الفنية على الكفيف قبل الشروع في العمل لتسهل عليه عملية المحاكاة.

 ز. إن الأمثل في تعليم المكفوفين، الالتزام في موضوع الدرس المطبق على أقرانهم من المبصرين حسب الخطة العامة للدرس.

ح.يقدم المعلم/المعلمة خدماته للطالب/الطالبة الكفيف حسب الحاجة ويكون ذلك بأن يجعل المعلم /المعلمة يد الطالب/الطالبة فوق يده/يدها أثناء ممارسة المهارة.

ط.يوجه المعلم/المعلمة جميع الطلاب/الطالبات أثناء تحديد فهمهم لمهارة ما ثم يوجه سؤاله للمعوق بصرياً للتأكد من وصول المفهوم له.

ي.يشجع الطالب /الطالبة على إكمال العمل الفني الذي قام به داخل المدرسة في المنزل وذلك لتثبت المهارة لديه/لديها من ناحية وليزداد تفاعل الأسرة مع كفاءة ابنهم/ابنتهم.

ك.يشجع الطالب/الطالبة بصفة دائمة أثناء تأديته لمهارة ما إما لفظياً بذكر اسمه/اسمها أو بالتربيت أو الضغط على يديه كأسلوب أمثل للتواصل مع فاقدي البصر.

ل.يشرك عمل الطالب/الطالبة في أنشطة المدرسة رغم نقص المستوى الفني، ويشعر الطالب/الطالبة بموقع عمله الفني لتزداد دافعيته للبذل والعطاء.

م.إن العمل مع المعوقين بصرياً يتطلب صبراً وجهداً مضاعفين واللذين هما في مقدمة مبدأ كل معلم/معلمة يبحث من خلالهما عن طاقات كل فرد.

ن.يمكن للكفيف أن يكون أحد أعضاء فريق يقوم بعمل فني بحيث يضع فيه لمسات معينة تشعره بأهمية المشاركة مع الآخرين والعكس صحيح.

س.من الأعمال والخامات المقترحة والتي يمكن للمعوقين بصرياً التعامل معها في صنع لوحات فنية.

      ع.الاستفادة من درجات أوراق الصنفرة كملامس متباينة في العمل الفني من خلال قص العمل المطلوب وتثبيته على طبقات أخرى.

      ف.استخدام التروس المسننة وذلك من خلال المرور بها على خطوط لرسومات مطبوعة على ورق سميك تبرز ارتفاعاتها من الجهة المقابلة وهنا يقوم الكفيف إما بتلوين الفراغات بين الخطوط أو تلوين الخطوط ذاتها.

     ص.استخدام أسلوب قص الورق السميك لأشكال معينة تثبت على لوحات أخرى لتشكل طبقات بارزة يقوم الكفيف بتلوينها.

 10- تنمية مهارات التصور الجسمي ، وإدراك العلاقات المكانية والمساعدة على أداء مهارات التوجه والحركة ببراعة وفاعلية .

11- الاهتمام بالأنشطة الأدبية والاجتماعية والزيارات الميدانية للمراكز الأساسية في المجتمع لما لها من دور في اكتساب مهارات النفاعل الاجتماعي .

12- يراعى في المدرسة الحد من العوائق في الممرات وداخل الفصول .

ب – ضعاف البصر :

1- الاهتمام بالتدريبات الخاصة بالانتفاع من بقايا البصر فلقد أشارت باراجا 1964م إلا إنه يمكن تحسين الإدراك البصري لدى ضعاف البصر من خلال التدريبات .

2- تدريب ضعاف البصر على استخدام أعينهم في قراءة المواد المطبوعة .

3- مراعاة ألوان الجدران والأسقف والأرضيات التي يرتاح إليها ضعيف الإبصار والتي تساعده على الرؤية بشكل واضح .

4- توفير المعينات البصرية اللازمة للقراءة والكتابة مثل المكبرات والمقربات وأجهزة وشاشات القراءة الفردية .

5- الاهتمام بالإضاءة المركزية في الفصل بحيث لا تكون ساطعة أو متوهجة وأن لا تكون أشعة الشمس مباشرة على الفصل كما يجب أن يتوافر مصدر ضوء فردي لكل طاولة من الطاولات التي يجلس عليها ضعاف الإبصار في الفصل .

6- توافر المواد التعليمية الخاصة بضعاف الإبصار مثل الكتب المطبوعة بالخط الكبير الغامق والورق ذي اللون الأصفر الفاتح ( الكريمي ) غير المصقول ( المطفي ) والقلم ذي الخط الأسود الغامق والسبورة ذات اللون الرمادي أو الأخضر التي تعكس الضوء والأدراج أو المكاتب القابلة للتعديل بحيث يمكن التحكم في ارتفاعها وزاوية ميلها يتلاءم مع طبيعة إبصار ضعيف الإبصار .

7- توافر المواد التوضيحية المصورة ذات الألوان الزاهية على جدران الفصل وفي الكتب الدراسية لتنشيط الرؤية .

8- تخفيض المدة الزمنية اللازمة لإنجاز النشاط أو الواجب الذي يعتمد على العينين وذلك حتى لا يقل تركيز العينين ويتضح بأن لا تتجاوز مدة النشاط البصري عشرين دقيقة يتوجه بعدها ضعيف الإبصار لأداء بعض الأنشطة غير البصرية .

 

أرسلها إلى صديق