• email contact@educapsy.com
  • Telephone +(213) 0555555555

الخدمات التربوية

تعليم كيفية التفكير

تعليم كيفية التفكير

المقدمــــــة

      نادرا ما تهيئ مدارسنا فرصا للمتعلمين كي يقوموا بمهمات تعليمية نابعة من فضولهم أو مبنية على تساؤلات يثيرونها بأنفسهم و مع أن غالبية العاملين في التعليم و التربية على قناعة كافية بأهمية تنمية مهارات التفكير لدى المتعلمين. و يؤكدون على أن مهمة المدرسة ليست عملية حشو عقول الطلبة بالمعلومات بقدر ما يتطلب الأمر الحث على التفكير و الإبداع إلا أن الأمر يتوقف عند مستوى الأمنية.

1- تعريف التفكيـــــــــر:هناك عدة تعريفات للتفكير نجد منها

ا- إبراهيم الحارثي 1999:التفكير هو ذلك الشيء الذي يحدث في أثناء حل المشكلة  و هو الذي يجعل للحياة معنى.

ب- إبراهيم أنيس و آخرون  1972:التفكير هو إعمال العقل في مشكلة للتوصل إلى حلها.

   ت.ش : التفكير نشاط او سلوك ذهني يساعد على التعامل و السيطرة على المواقف المشكلة التي تواجهه و من خلاله يتم اكتساب المعارف و الخبرات و فهم طبيعة الأشياء و تحليلها و تفسيرها و تقييمها و هو يساعد على حل المشكلات و الاكتشاف و التخطيط و اتخاذ القرارات و معالجة المعلومات و استخدام الرموز و التصورات و اللغة و تكوين  المفاهيم المادية و المجردة ذات الصلة المباشرة بحياة الفرد  ويستعمل التفكير أدوات مثل الصور الذهنية و المعاني و الألفاظ و الأرقام و الذكريات و الإشارات و التعبيرات .       

2- صفـــــات التفكيــــر:

ü     انه نشاط آو سلوك ذهني صادر من الدماغ.

ü     انه سلسلة من النشاطات الذهنية

ü     هدفه مساعدة الفرد على فهم الموقف او الخبرة او التعامل معها.

ü    يشتمل على مجموعة من العمليات المعرفية.

3- خصائص التفكير:يتميز بالاتي:

ü     التفكير سلوك هادف لا يحدث في فراغ  او بلا هدف.

ü     التفكير سلوك تطوري و يزداد تعقيدا مع نمو الفرد و تراكم خبراته.

ü     يتشكل التفكير من تداخل عناصر المحيط التي تضم الزمان و الموقف او المناسبة و الموضوع الذي يدور حوله التفكير.

ü     يحدث التفكير بأنماط مختلفة (لفظية.رمزية.مكانية.شكلية...(

      و التفكير نوعان :

            ا- تفكير أساس :و فيه مهارات متنوعة منها/- المعرفة وطرق اكتسابها و تذكرها و الملاحظة و المقارنة و التصنيف و هي أمور من الضروري أن يتحطم فيها الفرد لمواجهة ما يواجهه من مشكلات.

            ب- تفكير مركب : يتصف بالخصائص التالية

  • يخطط السير فيه من خلال تحديد المشكلة.
  • يشتمل على حلول متعددة.
  • يتضمن إصدار حكم أو تقييم رأي.
  • يستخدم معايير متعددة. 
  • يؤسس  معنى للموقف.                
  • 4- مستويات التفكير:  ينقسم التفكير إلى عدة مستويات غلبا ما تكون لها علاقة بمستويات النمو العقلي عند الفرد.
  •       ا- المستوى الحسي: هو تفكير خاص بالأطفال يدور حول الأشياء المحسوسة اي التي تقع على الحواس.
  •       ب  المستوى التصوري :يظهر هذا التفكير دور الصور عند التعبير عن مواقف نتخيلها او نتصورها/كالاحلام اليقظة او تخيل وضعيات معينة.
  •       ج- التفكير المجرد :يعتمد على المعاني للأشياء و ما يقابلها من ألفاظ أو رموز كالتحرر من العبودية ...و يكتسب من خلال النمو الذهني للفرد.
  •        د- التفكير من خلال المبادئ و القواعد و المفاهيم:و يقصد بذلك فهم الطبيعة و قوانينها لاستخدامها في التفكير العلمي.
  • 5- العوامل المؤثرة في التفكير : ان العوامل الولية التي تؤثر في تاثر في التفكير او المعرفة نجد :
  •     ا- البيئة : عندما تعطي البيئة قدرا مكافئا من التحدي و الضغوط مع التفويض و المساندة فيكون المتعلم امام وضع مثالي للتعلم حيث يجري التقدم بسرعة اكبر.
  •     ب- الإرادة :حينما تكون البيئة ميسرة للتعلم فإننا نجد أن الدافعية الايجابية تفيض بصورة طبيعية بحيث حينما تكون الحياة اليومية خلوا من التحدي يؤدي إلى تبديد الطاقة الفعلية الكامنة فتذهب الارادة.
  • ج- الخبرة الحياتية :الدماغ مبرمج بطريقة بيولوجية بواسطة الخبرات الحياتية و خاصة في الطفولة المبكرة . إذ لدى الميلاد نشرع من فورنا بمعايشة الحاجات الأساسية او المشكلات  و التي أما أن يتم استيفاؤها او لا.
  • د- الجينات :أن الجينات تأثر في بعض الأشياء مثل الانتباه.و الذاكرة .....
  • ه- الخيارات الحياتية :تتمثل في الأطعمة المتناولة و ذلك الكم من الممارسة البدنية و العقلية و النوم بحيث زمرة من العوامل مثل التغذية الضعيفة و نقص التحدي العقلي و البدني و تعاطي المخدرات .....تقتل معرفيا
  • 6- كيف يعمل الدماغ:
  •           ينظم الدماغ المعلومات التي ترد إليه بطريقة آلية ذاتية حيث يعمل على تشكيل الأنماط و تنظيمها و البحث عنها فيما بعد.
  •         و المقصود بالنمط هو التشكيلة المنظمة للخلايا  العصبية التي يتألف منها الدماغ و ذلك في استجابته لما يرد إليه من معلومات حيث يتيح لها المجال لتنظيم نفسها على سطحه. و هو في ذلك أشبه ما يكون بالماء الساقط من السماء على ارض رخوة تتخذ المسالك المتاحة لها او تشكل بنفسها المسالك التي ستجري فيها حيث يعتمد شكل هذه المسالك على طبيعة المعلومات الواردة و الطريقة التي وردت بها.
  • 7- نماذج تعليم التفكير :
  •     ا- نموذج كورت لتعليم مهاراتcort  التفكير :
  •    صمم ادوارد دي بونو برنامجا لتعليم التفكير الإبداعي و هو مصمم لتعليم الطلبة مجموعة من وسائل التفكير و إدراك الأشياء بشكل واضح و تطوير اتجاهات في حل المشكلات. ومن خصائصه انه يوسع التفكير و يحسن الأداء. و الشرط الرئيسي هو أن تبقى أدوات التفكير ثابتة ولكن الأوضاع المستخدمة فيها متغيرة . و البرامج هو برنامج تدريبي و تطبيقي بحيث يستخدم الطالب تفكيره في تمارين عن مواقف حياته المختلفة ومن ثم التدرب  على استخدامها في مواقف حياتية مشابهة لها. و من مميزاته أن يمكن دمجه مع البرنامج  الدراسي كجزء من المنهاج بحيث تستخدم كحصص الدروس الصفية. وعلى المعلم مراعاة الجوانب التالية:
  • إعطاء فقرتين في التدريب في كل جلسة على الأقل.
  •  المحافظة على النظام و الانضباط.
  • التركيز على كل مهارة التفكير.
  •  تشجيع الطلبة على الجهد المبذول و على الانجازات.

ب - نموذج  جيلفورد لحل المشكلات  :

اعتمد على ما اسماه التكوين العقلي لحل المشكلات حيث يلعب المخزون في الذاكرة و حصيلته المعلوماتية دورا حيويا في جميع مراحل عملية حل المشكلات .

-         الخطوة الأولى في حل المشكلة باستقبال الجهاز العصبي لدى الفرد مثيرات خارجية من بيئته أو من الجسم أو النفس و قد يكون ذلك على شكل انفعالات تصفي المثيرات الخارجية ”المدخلات“ في الجزء السفلي من الدماغ . و يؤكد جيلفورد على أهمية الذاكرة في التصفية حيث أن الذاكرة تحتوي على مفاهيم مسبقة و خبرات قديمة قد تسد الطريق أمام الفرد و إدراكه لبعض المثيرات  او المشكلات و يعرف هذا النشاط الانتقائي بالانتباه.

  إن المثيرات المهمة للجهاز العصبي تنبه الفرد لإدراك مشكلة و إدراك طبيعتها عند دخول المثيرات عبر البوابة التي تتحكم في عبورها . و البوابة عبارة عن نسيج  شبكي يتحكم في عبور المثيرات القادمة إلى

مراكز الدماغ العليا حيث الإدراك و المعرفة تم يبدأ الفرد في عملية بحث عن مخزونه المعرفي لإيجاد الحل المناسب للمشكلة وإذا فشل في ذلك يطلب المساعدة من الخارج أو من خلال معطيات جديدة  و خلال هذه المرحلة تجري عملية التقييم مستمرة لمعظم الأفكار التي تعززها عمليات الذاكرة . و يختلف الإفراد في الوقت الذي يقضونه في التفكير في حل المشكلة.

8- مهارات التفكير المعرفية الأساسية  :

هناك 20 مهارة تفكير قامت الجمعية الامريكية لتطوير المناهج و التعليم بتحديدها يمكن تعليمها و تعزيزها في المدرسة و ننتقي من هذه القائمة المهارات الأساسية.

          1- مهارات التركيز :

              - تعريف المشكلات او توضيح ظروف المشكلة

              - وضح الاهداف  و تحديد التوجيهات .

          2-مهارات جمع المعلومات : 

            * الملاحظة :الحصول على المعلومات عن طريق الحواس.

            * التساؤل : لبحث عن معلومات جديدة عن طريق تكوين و إثارة الأسئلة.

          3 – مهارات التذكر :

              * الترميز :   تخزين المعلومات في ذاكرة طويلة المدى.

             * الاستدعاء : استرجاع المعلومات من الذاكرة طويلة ألمدي.

         4- مهارات التنظيم :

              * المقارنة : ملاحظة أوجه التشابه و أوجه الاختلاف.

              * التصنيف : وضع الأشياء في مجموعات وفق خصائص مشتركة.

              * الترتيب :وضع الأشياء أو المفردات في منظومة أو سياق وفق محك معين.

         5- مهارات التحليل : 

              *  تحديد الخصائص و المكونات :التمييز بين الأشياء و التعرف على خصائصها و أجزائها.

             * تحديد العلاقات و الأنماط و التعرف على الطرائق الرابطة بين المكونات.

6- المهارات الإنتاجية التوليدية :

       * الاستنتاج  :التفكير فيما هو ابعد من المعلومات المتوفرة لسد الثغرات فيه.

       * التنبؤ : و هو استخدام المعرفة السابقة لإضافة معنى للمعلومات الجديدة و ربطها بالأبنية المعرفية القائمة.

      * التمثيل :و هو إضافة معنى جديد للمعلومات بتغيير صورتها.

 7- مهارات التكامل و الدمج : 

      * التخليص :و هو تقصير الموضوع و تجريده من غير الأفكار الرئيسية بطريقة فعالة و عملية.

      * إعادة البناء :و هو تعديل الأبنية المعرفية القائمة لدمج معلومات جديدة.

 8- مهارات التويم :

      * وضع محكات :أي اتخاذ معايير لإصدار الحكام و القرارات.

      * التعرف على الاخطاء:الكشف عن الأخطاء و النقص في الاستدلال المنطقي.

9- مهارات التفكير فوق المعرفيـــــــــــــــــــــــــة:

-         عرفه ويلسون على انه معرفة الفرد ووعيه بعمليات و استراتيجيات التفكير و قدرته على تقييم عمليات التفكير الخاصة به ذاتيا.اي  كيف و لماذا يفعل الفرد ما يفعله.

-          عرفه فلافيل بمعرفة الفرد لعملياته المعرفية و نواتجها و مما يتصل بتلك المعرفة اي ان هذا المفهوم يدل على الوعي بعمليات التفكير التي تحصل   اثناء تفكير الفرد في الاستراتيجية التي يراها مناسبة في حل مشكلة معيبة.                                                                                                                                          

10- دور الحدس في عملية التفكيـــــــــــــــــــــــــــــــر:

ا- لتعلم ألاشعوري يدفع عادة إلى ما نسميه الحدس.

- هناك منطقتين بالدماغ هما منطقة  العقد او النوى القاعدية و المنطقة الحاجبة الأمامية من القشرة الدماغية - تبدوان مسئولتين أساسا عن  الحدس.و تساعدنا منطقة العقد او النوى القاعدية على تنظيم و إدارة و ترجمة انفعالاتنا إلى تفكير.

-         هناك أيضا جسما ثالثا  يسهم في الحدس لا و هو اللوزة  فهي تقوم بتخزين الانفعالات الشديدة مثل الصدمة .العنف و الفوبيا....

-         الخاتمـــــــــــة:   

-         التفكير هو الذي تعمل المدرسة على تدريب المتعلمين عليه بواسطة محتويات المناهج الدراسية حتى و ان كان التوجه الجديد لهذه المناهج يشجع على تحرير المتعلم من قيود التنميط .                                                     

 

 

أرسلها إلى صديق