• email contact@educapsy.com
  • Telephone +(213) 0555555555

الخدمات التربوية

دور التذوق و الروائح و الأصوات في عملية التعلم

دورالتذوقوالروائحوالأصواتفيعمليةالتعلم

  • التغذيةوالتعلم:

يستخدم الدماغ التيروسين لصناعة الناقلين العصبيين الدوبامين و النورإبينيفرين، ويعد هذان الرسولان الكميائيان المشحونان كهربيا بالغي الأهمية من اجل الانتباه والتفكير السريع وردود الأفعال السريعة. كما أنهما يساعدانك في انجاز الحسابات والحفاظ على مدى أو نطاق الانتباه وزيادة الوعي الشعوري. ويوجد التيروسين في الأغذية الغنية بالبروتين مثل منتوجات الألبان واللحوم والأسماك والبيض. لكن ما يدعو للأسف أن الكثير من المتعلمين منخفضي الدخل تجدهم يتناولون في فطورهم الكربوهدرات (مثل التوست والخبز والطعام المكون من الحبوب ) وهو ما يعجز عن توفير وقود التفكير الذي يتمتع به إفطار مكون مثلا من بيض وقديد وجبن اللحوم.

  • أهميةالفيتامينات:

تؤكد الأبحاث على أهمية تناول مكمل فيتاميني يومي بجانب تناول السبانخ والبرتقال والردة أو النخالة والأطعمة البحرية والأغذية الفيتامنية المعلبة أو المحفوظة.وقد قاس بنتونوروبرتس (1988) حدة الإبصار وزمن رد الفعل والذكاء لدى مجموعة مكونة من تسعين غلاما بلغ عمرهم ثلاث عشرة سنة. وقد أعطي بعض منهم مكملا عديد الفيتامينات ، بينما تم إعطاء البعض دواء إيهاميا وبدأت المجموعة التجريبية زيادة جوهرية في كل الدرجات متفوقة بذلك على المجموعة الضابطة . ويضل نقص الفيتامينات كعقبة أمام التعلم محل اهتمام بالغ لدى المربين. حتى أن النقص القليل في الفيتامينات يمكن ان يؤثر في  أداء التعلم. وقد تناولت دراسات قام بها كل من سامبسون وديكسيتوميرز وهاوسر تناولت عادات تناول الإفطار لدى نحو 1151طالبا ينتمون إلى أسر منخفضة الدخل بالصفين الثاني والخامس في المدارس التي هي بدون افطار ممولة فيدراليا.

ووجد انه في يوم فان نحو 12-26%  من الطلاب قد حضروا الدروس بالمدرسة دون تناول أية أطعمة .

وكان نحو 36% من الطلاب ممن لديهم سمنة. واستهلك قطاع اكبر بكثير من الطلاب ما يقل عن 50% من المتاح اليومي اللازم من الفيتامينات E.A.B6  والفولات. ووجد أن نحو 25% من الطلاب كان لديهم نقص في الفيتامين C و الكالسيوم والحديد.

من جهة أخرى فقد توصل لارووزملاؤه (1997) إلى أن المكملات الفيتامينية يمكن أن تؤدي إلى فوائد معرفية حتى إذا كان الفرد يتناول  أطعمة أو وجبات متوازنة. وقد تتبعت دراستهم نحو137 مفحوصا من كبار السن الأصحاء وذلك لـ 6سنوات، ووجدوا أن النسبة الكبرى منهم قد تحسن أداؤهم بالنسبة الى اختبارات الذكاء والتجريد والاختبارات البصرية الفراغية (والتي طبقت عليهم في البداية قبل 6سنوات ) بعد تناول مكملات فيتامينات B12.B6.A.E.C. وحمض الفوليك أثناء التناول الروتيني لوجبات متوازنة جيدا.

هذا وقد أجرت ريجس (1991) دراسة على الآثار المعرفية لفيتاميني B12.B6. وحمض الفوليك. ووجدت إن المفحوصين ذوي المستويات الأعلى من هذه الفيتامينات في دمائهم كان أفضل بشكل جوهري على بطارية من الاختبارات الذاكرة والتوجه الفراغي مقارنة بذوي المستويات الدموية الأقل من هذه الفيتامينات. ويوجد فيتامين B12 بوفرة في المحاريات والأسماك ومنتجات القمح كاملة الحبة. يوجد حمض الفوليك (أو الفولات) في الخضروات ذات الأوراق الخضراء والحبوب المدعمة .

  • توجيهاتغذائيةإلىالمعلمين:

ينجم نقص الفيتامينات و الأملاح المعدنية أما عن عدم توازن أو نقص تناول الأطعمة أو من ضعف امتصاص الغذاء من قبل الجسم. ويمكن أن يسبب أي من هذه العوامل تعبا أو فقدانا للشهية وضعفا في التركيز وتراجعا للذاكرة وعدوانية واكتئابا وأرقا فإذا كنت تشعر بوجود ثمة مشكلة لدى طلابك، فان عليك أن تهرع إلى التماس النصيحة من المستشار الصحي بمدرستك. ويمكنك التعرف إلى وجود في الفيتامينات أو الأملاح بمجرد فحص بسيط للدم.

وإذا كانت مدرستك واقعة في منطقة فقيرة فان هنالك فرصة متزايدة لعدم تغذية كثير من الطلاب بشكل صحيح.فخذ خطوات  للبدء في برنامج إفطار وغذاء ممول فيدراليا بمدرستك إذا لم يكن يمثل ذلك البرنامج موجودا.

راقب قائمة برنامج غذاء الكفيتيريا الموجودة، وأعط مقترحات خاصة بوجبات إضافية مغذية بالفيتامينات.

اشرح لطلابك العلاقة بين الوجبة المغذية والمعرفة والحياة السعيدة.

ليس لجرعات الفيتامينات الكبيرة أية فوائد ويمكن أن تكون سامة فاعمل على البقاء في إطار الجرعة اللازمة أو المفترضة.

تمتص مكملات الفيتاميانت بأفضل صورة حينما تأخذ مع الطعام. لكن المشروبات المحتوية على الكافيين والكحوليات والنيكوتين والاسبيرين والعلاجات الطبية الأخرى تعيق الامتصاص.(لاحظ حيث أن المستويات المرتفعة من الكافيين تعرف بإعاقتها لامتصاص الفيتامينات، فان تعاقدات المناطق التعليمية التي تدعم تزايد وجود ماكينات تقديم المشروبات باستخدام العملة في المؤسسة التعليمية يمكن ان تؤثر سلبا في تغذية الطالب وتعلمه).

  • تضررالتعلمبسببالجفاف :

تؤدي التغذية الجيدة إلى أداء جيد للخلايا العصبية وهي اللبنات الأساسية للأداء العقلي. وتتمثل أهم حاجات الدماغ في الأكسيجين والجلوكوز. وان الطريقة الوحيدة لإعطاء هذا الوقود تتمثل في استهلاك الأطعمة الغنية بالمغذيات الضرورية. كما أن ثاني أهم حاجاته تكمن في الماء – الماء البحث كل يوم من اجل التعلم الأمثل. ذلك أن ثمانين بالمئة من الدماغ عبارة عن ماء ................... وهو حساس جدا للتغيرات في مستويات الحموضة ph ويعتمد اتصال الخلايا العصبية على استقطاب كل خلية والذي يتأثر بالكلسيوم  والبوتاسيوم والماء. وقد اعتدنا أن نجد المتعلمين العطشى يشربون القهوة والشاي أو المشروبات غير روحية. لكن هذه المشروبات مدرة للبول ويعالجه الجسم كأطعمة أكثر منها ماء. وترتبط السكريات بالماء، ما يجعل التأثير المفيد للسائل يضيع. ونحن مثل سائر الحيوانات من حيث أن لدينا سلوك تجوال "استهلاكي" والذي يتبدى حينما يكون الماء مفقودا أو محبوسا. ويزيد هذا السلوك من هرمونات الضغوط  لدينا (الكورتيزول) واستجابتنا نحو الجدة (ردود فعل مفرطة).لكنه يحدث خلال خمس دقائق من استهلاك الماء هبوط حاد في هرمونات الضغوط ويصبح تصرفاتنا قابلة للتنبؤ أو عادية بدرجة اكبر.

ويقول ويترمان (1986) أن الأحماض الامينية تهيئ المسرح للتعلم إما سلبا أو إيجابا. وتعد هذه المكونات البروتينية مهمة جدا بالنسبة للدماغ. ومن الأمثلة على ذلك التيروسينوالتربتوفان: حيث يدعم الأول التفكير ويهدئ الأخير التأثير.

  • أهميةتناولالماءبالنسبةالىالصحةالبدنيةوالمعرفة:

أن الماء يمثل غذاء رئيسيا مطلوبا كشرط للحياة. وهو المكون المركب الأوفر في جسم الفرد البشري. ويشكل ما بين 40% ،50% من وزن جسمنا. ويحظى الدماغ من بين أعضاء الجسم بالقدر الأكبر من الماء.(وتحظى العضلات بثاني اكبر نسبة من الماء) أيضا فان تنظيم الجسم للمأخوذ من السوائل والعطش يتكامل بصورة وثيقة مع الدماغ.

ميكينلي و جونسونبيد أن وضع زجاجة ماء على  كل طاولة أمام كل طالب لن يؤدي إلى أعلى درجات الامتحانات. وفيما يلي نقوم بسرد القصة المباشرة حول الماء. فيتألف الدماغ  من سبعين في المئة من الماء وهو حساس  السائلة البدنية (مستوىات السوائل فى الجسم ).  فحينما تهبط تلك  المستويات فان المهاد التحتى  ينشط ويرسل رسالة لتصحيح الموقف ويمكن للاستجابة البقائية المستحثة أن تضر بالتعلم. أيضا فإن الدم حساس جدا للتغيرات في الحموضة PH. فيعد القدر المرتفع من الحمض او القاعدة سيئا. ونجد ان الانتقال العصبي حساس جدا لقطبية الخلفية والتي تتأثر بالماء وتتمثل عصائر الفواكه والمشروبات غير روحية والقهوة والشاي جميعا مدرات للبول فهي تعطي ماء ذا نسبة PH اقل تعادلية للنظام، ذلك كما أوردنا من قبل لان السكريات  والمكونات الأخرى ترتبط بالماء وتعامل كطعام من قبل الدماغ. وانك تحصل على نسبة من القيمة المائية، لكنه لا يبدو أن أحدا يعرف النسبة. لذلك فان من الأفضل أن يجري التأكد من استهلاك بعض الماء البحث.

وحينما تحدث أول مرحلة من مراحل الجفاف فإننا لا نكون مدركين لها. ونحن بصورة تقليدية تكون لنا استجابة ادرينالينية يعاد توجيهها إلى السلوك الاستهلاكي، ما يعني حالة نشطة غير مستقرة من الانتباه المشتت ويوجد ذلك بالنسبة إلى بعض المعلمين مشكلة خاصة بالنظام. فسوف يأتي الطلاب باستجابة مفرطة حيال الجدة ومسببات الضغوط  الأخرى. وتصبح في المرحلة الثاني من الجفاف مدركين للأمر لكننا نكون ثقيلين جدا في اغلب الأحيان في القيام بتصرف أو فعل ما. ونكون مشلولين ذهنيا الى حد ما وكسالى. وحينما نتعرض إلى الجدة فان الاستجابة الفيسيولوجية للجسم نحو المواقف المعاكسة. لكن المحدد الوحيد الأهم لاختزال الاستجابة للضغوط هذه هو التحكم، ذلك أن القدرة على الحصول على الماء لها تقريبا نفس أهمية شربه. ويجب أن يتناول البالغون نحو أربعة إلى ستة أكواب من الماء في اليوم في ظل ظروف غير رياضية وغير مسببة للضغوط وغير عالية الحرارة.

ويتعين أن يتاح للطالب مصدر متاح بسهولة للحصول على الماء النقي النظيف. لكن الدراسات تفترض انه من اجل تعظيم الحد الأقصى للأداء العقلي،فان عليهم ان يشربوا فقط حينما يكونون عطشى.

وقد طلب إلى المفحوصين في دراسة ماكينلي وجونسون (2004) أن يستجيبوا على قائمة للعطش. ثم قاموا بالأداء على مهمة للمعالجة السريعة للمعلومات البصرية RVIP والتي تطلبت الضغط على مسطرة المسافات في لوحة المفاتيح الكمبيوتر بأسرع ما يمكن لدى تفحصهم سلسلة غير مكسورة لثلاثة أعداد فردية آو ثلاثة أعداد زوجية. ثم قام المفحوصون لاحقا بأداء نفس المهمة  مرتين أخريين بفاضل قدره 25 إلى 50 دقيقة بعد تناول أما مقدار قليل من الماء الصنبور المبرد (120 ملل) آو تناول مقدار متوسط منه (330 ملل) (ولم تتناول المجموعة الضابطة شيئا.) وقد سمح الباحثون بخمس دقائق لاستهلاك الماء.

وقد كان تأثير الماء على مهمة RVIP مختلفا كثيرا بين المفحوصين الذين اعتبروا عطشهم مرتفعا ومن اعتبروه منخفضا. وحينما كان العطش الابتدائي مرتفعا، فانه كلما تم شرب الماء ارتفع الأداء ويذكرنا ذلك بعدم الإفراط في الحماس بدفع الماء للطلاب كل عشرة دقائق. إذن عليك آن تتناول تلك الأكواب الثمانية من الماء في اليوم فقط في الأوقات التي تكون فيها عطشانا بالفعل أو حاول أن تبسط استهلاك الماء بشكل أكثر عدلا في التوزيع وطول اليوم. ذلك أن شرب الماء يمكن أن يحسن الأداء العقلي أو يضره اعتمادا على اختلافات قليلة في العطش.

VI         حولتناولالماء:

يمكن أن يؤدي التدريب العنيف لنحو سنتين دقيقة إلى الجفاف، ما يسبب خللا مؤقتا في الذاكرة ومعالجة المعلومات والأداء المعرفي الآخر لدى البالغين (تومبرووسكي،2003).

ويعلم العلماء أيضا أن الأداء البدني والمعرفي يتضرر حينما يصاب الفرد بنحو 1-2بالمئة فقط من الجفاف (كليني1999) ما يؤثر مباشرة في التركيز الانتقائي  والمعالجة السريعة للمعلومات وصناعة القرارات التنفيذية عالية المستوى والتنفس ويمكن لعوامل أخرى عديدة أيضا أن تسهم في احتمالية الجفاف المزمن والمعتدل :مثل عدم الرضاء عن طعم الماء، و ميكانيزم العطش الضعيف والظروف البيئية.(كليني1999).

ولكي يتمتع البدن بالقدر المناسب من الماء فان الشخص العادي يجب أن يستهلك كل يوم على الأقل 2900 مللي من السائل في صورة مشروبات وحساء الطعام.(كليني1999) ويأتي ما يقل عن نصف كوب الماء اللازم الذي يحتاجه البدن من الأطعمة الصلبة (نحو1000مللتقريبا) من الماء وعمليات الأيض (نحو250ملل) من أكسدة الماء. وهاهي مارافيتولينس الأستاذ المساعد لعلوم الصحة العامة بجامعة ويكفورست  تشيب  إلى أن زيادة تعاطيك الماء المحض تساعد أيضا في فقدان الوزن.(مقتبسفي2003).

ويذخر الكثير من المشروبات الرياضية والمشروبات غير الروحية بالسكر ويؤدي استبدال عبوة صودا بكوب من الماء إلى فقدان نحو مائتي سعر من وجبتك. أيضا فإن الأشخاص يجدون صعوبة أحيانا  في التمييز  بين الجوع المعتدل والعطش المعتدل. وتوصي فيتولين بشرب كوب من الماء أولا قبل تناول وجبة سريعة. ونتيجة لذلك فان الشعور بالجوع يتبدد غالبا.

زد على ذلك أن الماء يساعد في تيسير كل التفاعلات البيوكيميائية التي تجري في البدن وتشمل بناء بنى من الجزئيات الكبيرة مثل البروتينات والجليكوجين وهو يعمل كمذيب للأملاح والفيتامينات والأحماض الامينية والجلوكوز والمغذيات الأخرى. ويساعد في هضم المغذيات وتامين التخلص من نفايات البدن وسمومه ويعمل كمنظم حراري للجسم.

وليس هنالك أساس علمي للقول باننا يجب ان نشرب جميعا على الأقل 8 أكواب من الماء في اليوم وقد بحث فالتين (2002) بتوسع في قاعد البيانات العلمية والطبية ولم يعثر على دليل لافتراض أن عامة الناس يعانون بشكل مزمن من نقص الماء.كما لم يجد ما يدل على أن الآثار المدرة للبول للمشروبات المحتوية على الكافيين كالمشروبات غير الروحية والقهوة والشاي تضعف مستويات البدن

وفي حقيقة الأمر الإفراط في المستوى المائي له مخاطر كامنة أو محقة تشمل التسمم المائي وزيادة التعرض للملوثات بيد أن كون الماء طالبا يضع متطلبات أدائية اعلي على الدماغ .نحن نعلم أن ظروف الحر آو البرد آو التدريب الشاق يتطلب الكثير من الماء للاحتفاظ بالصحة الجيدة ويمكن القول أيضا نفس الشيء بالنسبة للتعلم المجهد و الدراسة الشاقة. ويعني ذلك ان تحافظ على جعل الماء متاحا وان تشرب غالبا.

Vll     خطواتعملية:

اشرب كثيرا من السوائل وخاصة أثناء الأنشطة الهوائية أو في الأيام الحارة. أيضا فان الفواكه والخضروات مصادر ممتازة للماء ويتعين أن يواجه من ليسو معتادين على شرب الكافيين أثاره المدرة للبول بكوبين من الماء لكل قدح يحتسونه من القهوة.

كن مدركا لعلامات الجفاف من المعتدل إلى الحاد: الصداع التعب ومشكلات الشد العضلي والعينين الغائرتين والبول الغامق مع رائحة قوية بالإضافة إلى الجهد البدني فان التقيؤ الشديد والإسهال يمكن أن يؤديا إلى الجفاف.ومتى وقع الجفاف فان عليك أن تهرع بالذهاب إلى المستشفى وسوف يؤدي اخذ السوائل عن طريق الدم غالبا إلى تصحيح الوضع ويمكن أن يحمي حياة الأطفال والرضع.

اهتم بإضافة زجاجات الماء إلى قائمتك من مستلزمات التدريب وسوف تجد أن المتدربين الذين يحتفظون بالماء معهم سيكونون اقل عرضة للجفاف .ولكن عليك أن تعي أن القدر الزائد من شرب الماء قد يتطلب المزيد من المرات للذهاب إلى دورة المياه.

كلمة أخيرة:

هناك موضوعان يجب الاهتمام لهما أولا: لا يستطيع الأطفال المنتمون إلى اسر منخفضة الدخل الحصول على مؤونة ثابتة من الماء في الزجاجات في البيت فهو مكلف وغالبا ما لا يكون أفضل من ماء الصنبور ثانيا تعد زجاجات الماء البلاستيكية وسيلة تخزين ضارة لان البلاستيك مصنوع من البايفينيل عديد الكلور المعروف بأضراره للصحة. وفي حقيقة الأمر أن دراسات جميعا كانت تشير إليه كمصدر لتقليص المعرفة وليس لرفعها فان الدراسات جميعا لم تكشف عن أية آثار مرضية للبايفينيل. بيد أن ما يزيد عن 90بالمئة من جميع الدراسات بينت وجود مستويات للخطورة السمية للبايفنيلويرجح أن يضيع أي اثر ايجابي لشرب الماء جراء الآثار السلبية للسموم في الأواني وهو ما يعيدنا إلى الحاجة إلى الكثير من مصادر الشراب الملائمة

 المبحثالثاني

I . هيئةبيئةللتعلم :

هل سبق أن حضرت حصة أو ورشة أو ندوة في غرفة موحشة أو قاعة مؤتمرات أو قاعات اجتماعات غير مريحة بفندق ما.

أن هذه الأماكن تعطي غالبا الشعور بالجفاف والجمود وعدم الاستجابة ومن الممكن لبعض الموسيقى أو الروائح العطرية أو حتى النباتية أن تخرجك من ذلك الجو الكئيب وقد اكتشف العلماء في وكالة ناسا أن استخدام النباتات يمكن أن يفضي إلى بيئة تعلم وتفكير أفضل بالنسبة إلى رواد الفضاء (والفيرتون1997).

فهل يمكن أن تنطبق هذه النتائج البحثية أيضا على بيئات التعلم الأخرى المغلقة.

أن والفيرتون الذي رأس معمل البحوث البيئية  في ناسا في الثمانينيات من القرن 20 يقول أن نياتات معينة قد حسنت من وجود الحياة لدى رواد الفضاء (ويضيف ......وكذلك حياته الشخصية في البيت) وذلك بإزالة الملوثات من الهواء وزيادة التايينالسالب في الجو وبث الأكسيجين في الفضاء بين الجدران.وفي الوقائع هو يشير أيضا إلى أن المجلس الفيدرالي للهواء النظيف  وجد أن النباتات قد رفعت من مستويات الأكسيجين بين الجدران وزادت من إنتاجيته ويمكن لنبات واحد أن يؤثر في مائة قدم مربع من الفراغ ويذكر وولفيرتون أن أفضل النباتات للتنظيف الأمثل للهواء وزيادة الأكسيجين في بيئات التعلم المقفلة هي نخيل الاريقة ونخيل السيدة  ونخيل الخيزران ونباتات المطاط وأقحوان الجيربيرا فهي لا تجعل الهواء نظيفا فقط لكنها أيضا تدعم الجمال البيئي جدير بالذكر انه يستخدم معظمنا 10 إلى 20 بالمئة فقط من سعة رئتنا مع كل نفس نسحبه  ويعد هذا وضعا سيئا لان الهواء البالي يعذب الدماغ ولكي يتحقق التعلم الأمثل فان عليك أن تعطيك الطلاب هواء نقيا جيدا غنيا بالأكسيجين غير ملوث بحيث يكون الهواء الذي يتنفسونه هواء صحيا ويتمثل المستوى الأمثل للرطوبة ما بين 55و65 بالمئة وعليك أن تشجع طلابك على التنفس بعمق ولا تنس ان تفعل ذلك بنفسك وخاصة عندما تشعر بالضغوط والاكتئاب

II. يمكنللروائحالزكيةانتعززالانتباهوالتعلم:

تعد الروائح العطرية بشكل خاص لأنها تأخذ واحدا من مسارات الدماغ الأكثر مباشرة (دونغشونغودوتي1999) وقد ذكر باوليوبورنيوديكمانبيرباومر أن طلاب علم النفس الجامعيين شهدوا تحسنا معرفيا دالا في اختبارات إقران الكلمات والتعرف على الكلمات بعد التعرض إلى رائحة الفانيليا كخلفية وتم الحصول على نتائج مماثلة على يدي سشناوبليت (1999) الذي درس تأثير رائحة اللافندر في بيئات التعلم وفي اختبار للانتباه مدته 40دقيقة (مشابه للاختبار الذي يطبق على مراقبي الملاحة الجوية وسائقي المسافات الطويلة ). فان عمال الإنتاج الذين تلقوا دفقات من النعناع أو زنبق الوادي مدتها 30 ثانية كل 5 دقائق قد ابدوا تحسنا في الأداء بنسبة  15 و20 بالمئة و يفضي الربط المباشر بين الغدد الشمية والجهاز العصبي إلى علاقة قوية يمكن أن تدعم التعلم اذ يمكن للروائح في بيئتنا أن تؤثر على مزاجنا وقلقنا وخوفنا وجوعنا واكتئابنا وتعلمنا. ويقع الخلل الشمي الوظيفي بين العلامات الأولى على مرضالزهايمر كما يلاحظ غالبا في اضطرابات أخرى مرتبط بالدماغ مثل الشيزوفرينيا

وتتواصل الأبحاث التي تتناول آثار الشم على المعرفة بيد أن الدلائل الأولية تشير إلى علاقة موجبة ويذكر سولفانوأصدقاءه أن المرضى ذوي الإصابات الدماغية كان أداءهم مساويا لأداء المفحوصين الأصحاء في المجموعة الضابطة على اختبار الانتباه بعد تلقي نشقات دورية من النعناع.

أيضا فإن الناطق الشمية هي مستقبلات للاندوفينز الذي يولد المشاعر السرور والمتعة ويمكن أن نميز الأشخاص الروائح بتغيرات صغيرة في البنى الكميائية لجزيء الرائحة فحاول تجريب روائح عطرية مختلفة في فصلك أو بيئة التدريب وسل المتعلمين عما يعتقدون. فهل يشعرون بالتحفيز والمزيد من اليقظة بعد نشقة من النعناع وماذا يشعرون عندما يحيطون برائحة كعكة رقائق الشكولاطة أو شمعة اليقطين أو خبز طازج. وان لم يكن شيء آخر فانك سوف تستمتع برؤية عيون طلابك تتألق لدى ولوجهم الفصل. وهنالك شيئا خر أخير وهو أن عليك أن تضع في ذهنك أن أطفالا كثيرين تكون لديهم حساسية تجاه رائحة عطرية معينة فكف عن استخدام تلك الروائح أو ابعد مصدرها عمن يعاني من الحساسية. وان أكثر الروائح الزكية أمانا هي تلك المعتدلة أو الآتية من أطعمة حقيقية.

III. تاثيرالتاينالسالب:

هل سمعت قبل ذلك عن الهواء السالب. انه رغم مسماه فإنه الشيء المرغوب ان الهواء من حولنا مشحون كهربيا بفعل عوامل بيئية كثيرة تشمل الأشعة الكونية والاحتكاك جراء حركة الهواء والغبار المشع ولإشعاع الفوق بنفسجي وتقلبات الضغط الجوي. ونج في المناطق عالية الكثافة السكانية ان التوازن الصحي للهواء من الاينات الموجبة إلى الاينات السالبة يمكن أن نختل. ويبدو النشاط البشري مدمرا للايناتالسالبة ليخفض في النهاية من مقدار الأكسيجين في الهواء. ويتهم هنا الدخان والغبار والضباب الخاني والملوثات والانبعاثات الكهربية ونظام التسخين والتبريد وعادم المركبات.ويمكن ان يصبح الهواء مكهربا بدرجة عالية( أي يحتوي على نسبة عالية جدا من الايونات الموجبة). ويكون رد الفعل البشري حياله عكس الاتجاه المساعد على التعلم وكلما كان الهواء مشحونا بشحنات سالبة كلما كان ذلك أفضل.لكن حينما تكون الشحنة الكهربائية في الهواء موجبة جدا فإنما يمكن أن تجعلك تشعر بالترنخ أو الكسل أو الميل إلى النعاس أو الاكتئاب.فهل سبق أن لاحظت انك حينما تقف مقابل مسقط للمياه أو تخرج من بيتك عقب المطر أو تقف فوق جبل أو حتى لدى خروجك من تحت الدش فانك تشعر بالانتعاش والحيوية. انك حين إذن تستمتع بفوائد التاين السالب.ولقد تمت دراسة المستويات الايونية من حيث قدرتها على إسراع الشفاء لدى المرضى بالربو والمصابين بالحروق.واستقرار قاعات الفاو التأثير ايجابيا على ردود الفعل نحو بالربو  والمصابين بالحروق.واستقرار إيقاعات الفاو التأثرات ايجابيا على ردود الفعل نحو المثيرات الحسية و التأثير في مستويات السيروتونين في الدم.وتعد المستويات العليا من اليقظة و الشعور المحسن بالسعادة مدعمات للتعليم.وتشير الدلائل إلى جودة الهواء كعامل مهم لا ينبغي تجاهله.

III . دورالصوتياتفيالتعليم:

تعد مسالة الصوتيات الضعيفة قضية كبرى بالنسبة إلى المدارس.فالفصول ضعيفة التصميم والتي تعجز عن مواجهة واختزال الضوضاء المحيطة و تأثرات الصدى والرجع ومشكلات سمعية أخرى يمكنان تقلص من انتباه الطالب وتزيد من سلوكيات تخصم من الأداء على مهام.وتؤدي إلى زيادة مشكلات النظام وهيا أمور ذات تأثير خطير على التعليم.لماذا..& لأن أدمغتنا المدهشة تعالج نحو عشرين ألف مفردة.بيت.من المثيرات السمعية كل ثانية.ويعني هذان كل صوت تقريبا في المدى من عشرين إلى 1500 دورةفيالثانية هو مادة مناسبة للمعالجة.لذالك فان جعل الطلاب يسمعون ما نريدهم أن يسمعوه في الفصل يمكن أن يكون مشكلة. وكمثال لذلك فان المتغير الأكثر دلالة في التنبؤ بالأداء القرائي(حتى أعلى من التقييم كطالب موهوب)هو طنين ثقيل التوازن الصاخب من الإضاءة الضعيفة.فهو ذو تأثير نسبته 16بالمئة لكون الفرد موهوبا. ((ايشونغموهانكروب2007))

وقد قام كل من اسبجورنسن وهاجداهل و هيند(1990) بإجراء دراسة شملت نحو 40 من الايناث ذوات سيادة اليد اليمنى للقيام بنحو 36 محاولة على خلفية أربع تعليمات مختلفة لمعرفة ما إذا كان جانب السماع له دور في إتباع الاتجاه. وقام الباحثون بتغيير الاستدارات العين والرأس (معا ومستقلين). بالنسبة لكلا الجانبين الأيمن والأيسر وغيروا الاتجاهات نحو مصدر الصوت وبعيدا عنه وبينت النتائج وجود مزية دالة واضحة  للأذن اليمنى في جميع المجموعات خلال جميع الأوضاع.

وهاهو توماتيس(1983) احد رواد دراسة الصوت والصوتيات والسمع يقول أن الأذن اليمنى هي أفضل إذن للاستماع وتعليم اللغة. وفي حقيقة الأمر فإن دراساته تبين أن القراء الطبيعيين صاروا متعسرين قرائيا حينما كان بإمكانهم السماع فقط  بأذانهم اليسرى غير انه عالج بنجاح الآلاف من الأشخاص المعسرين قرائيا باستخدام العلاج الصوتي في لتحسين قدراتهم على السماع الترددات العالية. ويرى كامبل (2001) وهو رائد موسيقي أن نصف عدد الأشخاص في العالم يغيرون استجاباتهم للأصوات اعتمادا على أي من الأذنين تستقبل المعلومات. ويضيف انك إذا كنت بصدد تقديم معلومات تفصيلية متتابعة لطلابك فان عليك أن تضبط وضعك آو موقعك بحيث يمكنك مواجهة آذانهم اليمنى والمسار المميز للجانب الأيسر من الدماغ.

IV. آثارالموسيقىعلىالعقلوالبدن:

يحظى المعلمون الذين يستخدمون الموسيقى بشكل مناسب بميزات كبيرة. وأشبه بوجود معلم آخر في الفصل لإدارة الحالة الانفعالية للطلاب. ونحن نعلم جميعا أن الموسيقى خبرة عامة لدى الطلاب  والأمر المدهش هو أن استجابتنا نحو الموسيقى تبدو مطبوعة في أدمغتنا ويقول والينوماكروبراون (1999)  أن الموسيقى قد تكون ضربا عالميا عاما من الاتصال الذي اثر في بقاء المخلوقات ولعب دورا انجذاب التزاوج والترابط والانسجام ويشير وينبرجر (2004) وهو عالم أعصاب بجامعة كاليفورنيا في ايرفين.يشير إلى أن الاكتشافات الحديثة أن القشرة السمعية تستجيب إلى الأنغام الدرجات الموسيقية بمستوى أعلى من مجرد الترددات الصوتية الخام وان الخلايا الدماغية  المفردة تعالج التصور اللحني. وينين شكل (11.1)متعلقات أخرى بالنسبة إلى الدماغ والموسيقى.ويمكن أيضا لتأثير الموسيقى على معدل ضربات القلب أن يتم الإحساس به كما يقاس بالنبض الذي ينزع إلى التزامن مع خفقان الموسيقي التي نسمعها فكلما زادت سرعة الموسيقى زادت سرعة النبض لدينا.ويرن أو يتناغم الجسد عند طول موجي جزيء ثابت. وللموسيقى تردداتها التى إما أن تتناغم أو تتعارض مع إيقاعات الجسم. وحينما يكون الاثنان عند نفس التردد فسوف نشعر التناغم أو التزامن ونتعلم بشكل أفضل ونكون أكثر إدراكا ويقظة.

وتشمل الآثار الفعلية للموسيقى على العقل و البدن ما يلي:

  • تزيد من الطاقة العضلية
  • تزيد من الطاقة الجزئية
  • تؤثر على ضربات القلب
  • تنشط الايض
  • تختزل الألم والضغوط
  • تسرع من شفاء ضربات المرضى الجراحة
  • تخفف من التعب
  • تساعد في تنفيس المشاعر والانفعالات
  • تحفز الإبداع والحساسية والتفكير

 وتثير الموسيقى الاستجابات الانفعالية وتحفز الحالات التقبلية أو العدوانية كما تنشط أو تثير الجهاز الطرفي.ويتضمن الجهاز الطرفي والمنطقة تحت القشرية من الدماغ في إعمال الاستجابات الموسيقية و الانفعالية بالإضافة إلى توسط الذاكرة طويلة المدى. ويعني ذلك انه حينما تشرب المعلومات بالموسيقى. فانه يكون من المحتمل تشفير الدماغ لها في الذاكرة طويلة المدى.

وقد قارنت بعض دراسات التصوير العصبي النشاط التدفق الدموي في أدمغة موسيقيين مهنيين لدى الاستماع إلى الموسيقى.وفي إحدى الدراسات حينما استمع الشخص الموسيقي المبتدئ إلى الموسيقى.فان النصف الدماغي الأيمن ينشط.بينما كان النصف الدماغي الأيسر واللوزة أكثر تنشيطا عند استماع الموسيقي المحترف. (2003بنغرتوالتنمولر).

وتحدث التنشيطات في أجزاء مختلفة من الدماغ اعتمادا على مهمة التعليم النوعية المتضمنة ويستجيب الدماغ بصورة مختلفة اعتمادا على ما إذا كنت تتعلم موسيقى بواسطة سماعها أم عزفها أو قراءتها أو تلقي معلومات عنها فتتخيل قطعة موسيقية أو تتذكر حفلة موسيقية أو تشهد انفعالات قوية تتضمن الموسيقى.ويجريتسجيل كل من هذه الأحداث و معالجة بصورة مختلفة في الدماغ.فعلى سبيل المثال.ينشط اللحن النصف الدماغي الأيمن.في حين أن الإيقاع تالف الألحان ينشطان النصف الدماغي الأيسر أكثر و تنشيط الدقات المخيخ.

لكنما  يدعو للأسف أن نجد الموسيقى تعتبر في بعض المدارس العامة ترفا خاصا بالدماغ الأيمن. ويشير بيريتز(2005)إلى ضعف الشك في آن الدماغ بأكمله يتضمن حينما يستمع الفرد إلى الموسيقى. وان القراءة أو تأليف الموسيقى بشكل خاص يغطيان كلا الجانبين من الدماغ.وتعد الموسيقى في المنهج كمادة دراسية وكمصاحب لعملية التعلم وسيلة ذات قيمة من اجل تكامل التفكير عبر كلا النصفين من الدماغ .

V. توظيف الموسيقى في الفصل:

لعلنا نهمل الاستعانة بالموسيقى في سياق التعليم.ونحن نعول كثيرا على أصواتنا لتوصيل معنى.بيد آن الموسيقى حامل مدهش للمعلومات إلى الدماغ. وفي حقيقة الأمر فان الدراسات الحديثة تذهب إلى الموسيقى قد تكون وسيلة مؤثرة في بناء.

القدرة على الاستدلال والذاكرة والذكاء.وهنالك طرق عدة لتوظيف الموسيقى بشكل هادف بناء.فيمكنك اعتمادا على نوعية الموسيقى التي تعزف أن تستخدمها.

أيضا في مساعدة المتعلمين على الهدوء والاسترخاء آو التحفيز و التنشيط آو الانتباه إلى لحظة أو حدث مهم أو تأهب. وبخلاف التأثير في المزاج فان بعض المربيين يستخدمون الموسيقى لتوصيل رسائل ايجابية ومحتوى إلى المتعلمين بشكل لا شعوري والأمر الأساسي هنا هو ان التشغيل المتكرر للموسيقى سوف يزيد من متعة المتعلمين ويعطيهم الشعور بان فصلهم مكان مفرح مبهج. ويتعين الاهتمام بتفضيل المتعلم لدى توظيف الموسيقى ضمن خططك للدروس فكما هو بالنسبة إلى الموسيقى. إذ يفضل البعض الخلفية الموسيقية منخفضة المستوى (مثلالباروك.. السلمأوالمقامالكبير) بينما سيحصل آخرون على استجابة أفضل من أصوات الطبيعة أو الأنغام المألوفة مع إشعار حماسية.

وتتضمن المتغيرات الخلفية الثقافية للمتعلمين وأسلوب التعلم المفضل ونمط الشخصية والتعرض السابق. ومن بين العوامل الأخرى المهمة نجد مستوى الصوت ونوعية الموسيقى والأدوات المميزة وسوف تتحقق أفضل النتائج من خلال تجربتك مع مجموعتك من المتعلمين.

لاحظ: أن كلا من البلدان ذات أعلى النتائج في العلوم والرياضيات في العالم لديها برامج موسيقية وفنية قوية. وتتسم العلاقة بين درجات دخول الكلية والارتباط بالموسيقى. وبالمقارنة مع الطلاب الشرفيين (580) فان متوسط درجات دخول الكلية  للطلاب الذين تعرضون للموسيقى (538) للشفوي و (537) للرياضيات (الجامعة القومية لتعليم الموسيقى) وهذه ليست علاقة سببية لكن الارتباط جلية. وفي حقيقة الامر فان كل الفائزين السابقين تقريبا في مسابقة سيمنز و ستنجهاوس للمراكز في الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا (بالنسبة لطلاب الثانوية) يعزفون على واحدة آو أكثر من الآلات الموسيقية.

وقد اكتشف براونومارتينز و بارسونز (2006) انه بينما  تفوق موتسارت على المجموعة الضابطة في ارتفاع مستوى الاستدلال الفراغي فان الاختبارات الفرعية البسيطة الأخرى المتعلقة بالموسيقى قد ساعدت  المفحوصين التجريبيين بالفعل في التفوق بدرجة اكبر مما فعل الاستماع لموتسارت. ويشي ذلك بأنه ربما كانت إيقاعات أو أنغام أو أنماط الموسيقى هي التي تدعم التعلم. ينبغي التحوط والتمييز لدى ترجمة وتطبيق هذه النتائج وهنالك أوقات مناسبة للموسيقى في عملية التعلم مثلما هنالك أحيان مناسبة للهدوء.وتبقى درجة تعزيز التعلم و تأثير المهام التعلم النوعية بؤرة اهتمام لدى البحوث التالية. ولقد قام روبرت مونرو مهندس ومؤسس معهد مورنو بإنتاج شرائط صوتية تستخدم ترددات إيقاعية معينة لتوليد أنماط إيقاعية متزامنة من التركيز.وهو يسميها HEMI-SYNC وهي مصممة لمساعدة النصفين الأيسر والأيمن من الدماغ في العمل معا من اجل تركيز أفضل وتعلم وذاكرة أعلى مستوى. وهو يورد خضما من قصص النجاح مع مدى عريض من المتعلمين من الطلاب في الصف الأول وحتى اكبر من ذلك. وتعزى فوائد التعلم التالية إلى الموسيقى:

  • الاسترخاء واختزال الضغوط
  • دعم القدرة الابتكارية من خلال تنشيط موجات الدماغ
  • استثارة التخيل والتفكير
  • استثارة المهارات الحركية والتحدث  والحصيلة اللغوية
  • اختزال مشكلات النظام/ المنهج
  • تركيز واحتشاد الطاقة الجماعية.
  • الانتقال الشعوري واللاشعوري للمعلومات.

ماالذييعنيهلكذلك؟

يتعين استخدام الموسيقى بشكل بناء هادف حصيف من اجل تحقيق  أفضل النتائج. ذلك ان الإفراط فيها يمكن أن يتخم المستمع مقللا من فعاليتها. وكقاعدة  عامة فانه ينبغي استخدام  الموسيقى لما يزيد عن 30بالمئة من الوقت الجمالي للحصة (ما لم تكن بالطبع حصة للموسيقى) وتعد كيفية استخدام الموسيقى مهمة بنفس درجة أهمية  نمط موسيقى المستخدمة. وقد زعم كثير من المربيين تحقيق النجاح باستخدام الموسيقى الرقة وهي رقصة شعبية في جزر الهند الشعبية وباستخدام الهيبهوب والموسيقى اللاتينية وموسيقى البوب والجازوالعصر الحديث والفرقة الكبيرة بيقبونق وولتروالروك والروح. فلا تتقيد باستخدام موسيقى موتسارت فقط لمجرد أننا سمعنا عن ذلك بقدر اكبر وتعد أيضا الأنماط الأخرى من الصوت مفيدة. فحتى العاب التصفيق والأناشيد وأصوات الطبيعة والإيقاعات البسيطة تغير من الحالات الفيسيولوجية وتهيئ وضعا استقباليا للتعلم بشكل أفضل.

Vl       المختاراتالموسيقيةالمفيدة:

ما الموسيقى الأكثر فائدة؟ أن الإجابة عن هذا السؤال تعتمد على الفرد والحالة المستهدفة إذ أننا نعلم أن انتباه الدماغ يتأثر بالتغييرات  أكثر من تأثره بأنماط يمكن التنبؤ بها. لذلك فإننا إذا أردنا زيادة التركيز في الكتابة على سبيل المثال فان موسيقى الباروك المنخفضة كخلفية تعد رائعة. فحيث أن الموسيقى الباروك بخلاف  أي نمط أخر من الموسيقى يمكن التنبؤ بها بصورة كبيرة فإنها لا تؤدي إلى التشتت. وإذا أرادت زيادة مستوى الطاقة فصلك فعليك ان تقوم باستخدام مختارات محفزة لديها إيقاعات عالية في الدقيقة. أما إذا أردت جعل المتعلمين يسترخون فان أصوات الطبيعة وموسيقى البيانو الهادئة تكون مناسبة.

ماالذييعنيهلكذلك؟

نظرا لان الأنماط  المختلفة من الموسيقى تستحث حالات سيكوفسيولوجية مختلفة فان عليك ان توظف أنماطا مختلفة من الموسيقى فعلى سبيل المثال مع وصول المتعلمين قم بتشغيل الموسيقى التي تولد حالة التأهب أو الاستثارة. من اجل دعم قالب الحكي او السرد قم باستخدام الموسيقى ذات القمم والقيعان الذاتية والتي ترتبط بالفانتازيا والحركة (الكلاسيكية والرومانتيكية ). وإذا أردت تقديم المحتوى مرتبطا بالموسيقى فقم باستخدام الكلاسيكية والرومانتيكية. ومن اجل المراجعة مغلقة العينين او المصاحبة بخلفية فان موسيقى الباروك منخفضة الصوت تكون مناسبة. وهنالك أيضا إشكال من التعبير تكون مفيدة بدءا من النغم العالمي والفولكلور والجاز وحتى البوبوالراباليجابي والعصر الحديث. وعليك بتجريب واستخدام ما يناسب ظروفك الخاصة. واجعل الطلاب يعيدون كتابة أغاني معروفة جيدا بكلمات تعكس ما يتعلمونه حاليا. وأعطهم الفرصة للتجريب مع موسيقى مشغلة في الفصل.

VII    تحملالموسيقىكحاملللشعور:

تحمل الموسيقى معها ما هو أكثر من المشاعر إذ يمكن أن يعمل اللحن أيضا كمعبر للكلمات. وقد يجري لانتقال الاتصالي المؤثر هذا إما على مستوى الشعور أو على مستوى اللاشعور. ولعلك لاحظت مدى سهولة التقاط الأطفال للكلمات ليحملوها إلى أغان جديدة. انه اللحن الذي يساعدهم في تعلم الكلمات. فقم على سبيل المثال بتأمل كيف تعلمت حروف الهجاء. فإذا كنت مثل اغلبنا فانك تكون قد امتصصت هذه المعلومات الجوهرية إلى نغمة  TWINKLE EWINKLE LITTLE STAR  ونحن كأطفال فإننا نسمع اللحن مرات ومرات. وحينما  يحين أو آن تعلم الأبجدية فإننا نقوم  ببساطة بتطبيق الحروف على النغم. ويتم ذلك كثيرا بشكل لاشعوري بحيث ان اغلبنا لا يدرك حتى أن الأغنية الأبجدية  و TWINKLE EWINKLE LITTLE STAR  تغنيان بنفس النغمة.

ماالذييعنيهذلك  بالنسبةلك؟

هنالك طرق كثيرة يمكننا بها استخدام الموسيقى لحمل الرسائل إلى عقول المتعلمين المتلقين. ويمثل ثمة طريقة في استخدام الأغاني التي يقوم المتعلمون بتوليدها. فعليك ان تجعل الطلاب يختارون خمس أغاني يعرفونها مثل HAPPY BIRTHDAY و JINGLE جديدة من الدرس. وقم بغناء الأغنية عدة مرات. وسوف تلج الأناشيد الجديدة عقول الطلاب بسهولة.

VII   افضلاستخداماتالموسيقىالمسجلة:

التسلية: إذ غالبا ما نقوم بمواءمة إيقاعنا الجسدي مع الإيقاعات والنغمات العامة.

التطبيعالاجتماعي: إذ يمكن للموسيقى أن تحشد الناس جميعا.

حفزآواستشارةحالاتمعرفيةأفضل: أي إدارة حالات التعلم حيث يمكن لموسيقى معينة ان تدعم حالات دقيقة من اجل التعلم.

الانفعالات: فالموسيقى المغناة آو المسموعة أو المؤديات يمكن أن تدفع بإطلاق الكيماويات الطبيعية و الهرمونات بالدماغ.

نظامتقديمللمحتوى: فيمكن أن تتضمن الكلمات في الموسيقى.

إثارةالذكريات: فيمكن أن تثير الأحداث و الأماكن والناس السابقون حالات قوية .

التهدئة: إذ يمكن أن تهدئ الموسيقى العقل والجسم.

الإعداد: فتنشط الموسيقى مسارات عصبية نوعية دقيقة لتعلم المحتوى آو أداء مهمة أو تشجيع الإبداع.

ربطالمعنىبالتعلم : فتوجد الموسيقى رابطة بالنسبة إلى ذاكرة بين المفهوم والحالة لتيسير التذكر.

الحركة: حيث تجعل الموسيقى الأشخاص ينشطون ويتحركون فنجد هناك التعبير الحركي أو العمل أو الانتقال أو إتباع تصرف معين.

أرسلها إلى صديق